توقيف مشتبه به في جريمة قتل صحافية بلغارية

  • دولي
  • 0 تعليق
  • 22:14 - 10 أكتوبر, 2018

شمس نيوز/ وكالات

أعلنت السلطات البلغارية الأربعاءـ توقيف رجل مساء الثلاثاء في ألمانيا يشتبه بضلوعه في جريمة قتل الصحافية البلغارية فيكتوريا مارينوفا في "روسي" بشمال بلغاريا، مستبعدة "في المرحلة الراهنة" دوافع على علاقة بمهنة الضحية.

وقتلت مارينوفا (30 عاماً) التي تعمل في قناة "تي في إن" المحلية بطريقة وحشية في مدينة "روسي"، في جريمة أثارت موجة استنكار في أوروبا وخشية من أن تكون على علاقة بعملها كصحافية. وعُثر على جثتها السبت على ضفاف نهر الدانوب.

وأكد المدعي العام سوتير تساتساروف خلال مؤتمر صحافي عقده في صوفيا أن "الأدلة التي نملكها في المرحلة الراهنة تدفعنا للتفكير بهجوم عفوي للاعتداء جنسيًا على الضحية".

وأعلن وزير الداخلية البلغاري ملادن مارينوف أن المشتبه به الذي عُثر على حمضه النووي في موقع الجريمة، أوقف في وقت متأخر الثلاثاء في ألمانيا بناء على مذكرة توقيف أوروبية.

وأضاف "لدينا ما يكفي من الأدلة التي تربط هذا الشخص بموقع الجريمة والضحية".

وأشار تساتساروف إلى أن المشتبه به المولود عام 1997، وهو بلغاري يُدعى سيفيرين كاسيميروف كان مطلوبا بالأساس في قضية قتل واغتصاب. وأوضح أنه كان يسكن في الجوار وهرب إلى ألمانيا عبر رومانيا الأحد غداة الجريمة.

وأعلن قائد شرطة ساكسونيا السفلى في ألمانيا فريدو دي فريس في بيان أن المشتبه به أوقف في مدينة شتاده قرب هامبورغ مشيداً بتعاون "نموذجي" بين أجهزة الشرطة. وقال إن توقيفه استغرق بضع ساعات.

وقال المدعي العام "لا نعتبر في المرحلة الراهنة أن جريمة القتل على ارتباط بنشاط الضحية المهني" مؤكداً "أننا لا نزال ندرس كل الفرضيات".

وأثارت جريمة قتل الصحافية موجة استنكار دولية وقد اعتُبرت جريمة سياسية في بلد يتعرّض لانتقادات جراء الفساد المستشري فيه وعدم فعالية سلطته القضائية.

واعتبر نائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانس الأحد أن مارينوفا كانت "صحافية شجاعة سقطت على مسار النضال من أجل الحقيقة وضد الفساد".

وبلغاريا، التي تحلّ في المرتبة الأخيرة بين الدول الأوروبية في ما يخصّ حرية الصحافة بحسب منظمات غير حكومية متخصصة، تحتلّ المرتبة الـ111 من أصل 180 عالمياً في التقرير الأخير لمنظمة "مراسلون بلا حدود".

متعلقات