بينهم الوزير عساف.. إصابات بالاختناق خلال قمع الاحتلال مسيرة بالخان الأحمر

شمس نيوز/القدس المحتلة

 أصيب عدد من المواطنين، بينهم رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف، بالاختناق، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة سلمية في قرية الخان الاحمر شرقي القدس المحتلة، اليوم الجمعة.

وقال شهود عيان، إن قوات الاحتلال هاجمت المشاركين في المسيرة التي انطلقت تنديدًا لهدم القرية وتهجير سكانها، ما أسفر عن إصابة عدد من المشاركين بحالات اختناق وحروق، بينهم الوزير عساف ومصور وكالة "وفا" سليمان أبو سرور.

وكان عشرات المواطنين قد أدوا صلاة الجمعة في خيمة الاعتصام الدائمة في الخان الأحمر، رفضا لقرار الاحتلال هدم القرية وتهجير سكانها.

وكانت أمهلت سلطات الاحتلال، أهالي الخان الأحمر حتى الأول من تشرين الأول/ أكتوبر الجاري لهدم منازلهم ذاتيًا، وإلا ستقوم قواتها بذلك، تنفيذًا لقرار ما يسمى المحكمة العليا الإسرائيلية في شهر آب/ أغسطس الماضي، حيث ردت المحكمة التماس الأهالي ضد قرار إخلائهم وتهجيرهم؛ لتوسيع المشاريع الاستيطانية فوق أراضيهم. 

إلى ذلك، قال منسق الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان صلاح الخواجا إنه "رغم إقامة الحواجز وإغلاق البوابة الرئيسية المؤدية للخان الأحمر، فإننا استطعنا الوصول بمشاركة عشرات المتضامنين الأجانب ونشطاء من منظمة "أناديكم" الإسبانية الى القرية لمساندة المواطنين".

وأضاف، أن "هذه المسيرة هي تحد لكل سياسات واجراءات الاحتلال، وللتأكيد على ان هذه الطريق ستعزز من صمود شعبنا في القرية، وأن هذا النموذج الفلسطيني الوحدوي سيكون نموذج آخر من الانتصار كما سطر شعبنا على البوابات العسكرية والأمنية على الاقصى وكسروها بوحدتهم ونضالهم المستمر".

وزاد بالقول: "كما حررت آلاف الدونمات من أراضي قرى جيوس وبلعين ونعلين وبدرس، ستحرر الخان الأحمر وستضاف لتلك النماذج لتشكل أساس لاستراتيجية وطنية".

 

متعلقات