ردًا على مخرجات ''المركزي''

حماس تعلن استعدادها لتطبيق اتفاقات المصالحة ''دون تلكؤ''

شمس نيوز/ غزة

أعلنت حركة حماس، مساء أمس الثلاثاء، أنها مستعدة لتطبيق كل اتفاقات المصالحة الفلسطينية مباشرة ودون تلكؤ، وفي مقدمتها اتفاق 2011.

وقالت الحركة في بيان لها على موقعها الرسمي ردًا على مخرجات المجلس المركزي، إنه "إذا تعذر تحقيق ذلك نذهب لتشكيل حكومة وحدة وطنية تشرف على إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني يكون الشعب حكمًا في من يفوض".

وأضافت: "في الوقت الذي تستهجن فيه الحركة الافتراء والتجني باتهامها بتعطيل المصالحة على الرغم من كل ما قدمته من تنازلات ومرونة عالية  قوبلت بمواقف سلبية حادة لم تسعَ للمشاركة في بناء فضاء وبيئة مواتية للاستمرار في مسار المصالحة الذي تؤمن به الحركة، ولا زالت مستعدة لتقديم كل ما هو مطلوب لتحقيقه".

واعتبرت حماس انعقاد المجلس المركزي بهذا الشكل وما نتج عنه من مخرجات "يأتي على حساب الرؤية الجامعة لاتفاق 2011 و2017، والتي لم تجد فيها إلا صدى صوت لكل مخرجات الاجتماعات السابقة للمجالس السابقة التي انعقدت في آذار 2015 وفي كانون الثاني 2018، والتي بقيت توصياتها حبرًا على ورق"، وفق البيان.

واستنكرت وبشدة مساواة حركة قدمت آلاف الشهداء والجرحى والأسرى بـ"الصهاينة والأمريكان والتهديد بمعاقبتها".

وأكدت بالرغم من المواقف التي وصفتها بـ"الصادمة" التي تضمنتها البيانات والخطابات على هامش المجلس المركزي، على أن حماس تؤيد وتطالب بالتمسك بتنفيذ كل الخطوات التصحيحية التي تؤدي في النهاية عمليًا إلى تبني خيار المقاومة ووقف التنسيق الأمني وسحب الاعتراف بالاحتلال وفك الارتباط به.

متعلقات