الصحة: إصابة 32 مواطنًا بالرصاص الحي والاختناق شرق غزّة (محدث2)

شمس نيوز/غزة

أفادت وزارة الصحة بغزة، مساء اليوم الجمعة، بإصابة 32 مواطنًا، وصلوا إلى المستشفيات منها 7 بالرصاص الحي وعشرات حالات الاختناق تم علاجها ميدانيًا، في مختلف المناطق، جراء قمع الاحتلال للمشاركين بجمعة "شعبنا سيسقط الوعد المشؤوم" ضمن فعاليات مسيرات العودة، شرق غزة.

وتوافد الآلاف من الفلسطينين في قطاع غزة، اليوم الجمعة، للمشاركة في المسيرة الثانية والثلاثين ضمن مسيرات العودة السلمية وكسر الحصار على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وأعلنت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، أمس الخميس، استمرار مسيرات العودة وذلك في ظل تقارير إعلامية تفيد بوقف المسيرات بضغط مصري.

ودعت الهيئة الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية والداخل الصامد في الداخل المحتل والشتات، للمشاركة الواسعة في جمعة "شعبنا سيسقط الوعد المشؤوم" والتي تصادف الذكرى الواحدة بعد المائة لصدور وعد بلفور الذي منحت بموجبه الحكومة البريطانية الحق لليهود في "إقامة وطن قومي لهم في فلسطين".

وأكدت الهيئة على أهمية الحفاظ علي سلمية وشعبية المسيرات وأدواتها باعتبارها رافعة للنهوض الوطني.

وكانت تقارير فلسطينية ذكرت أن هناك توافق داخل الفصائل الفلسطينية، على "تقليل الخسائر البشرية في صفوف المتظاهرين السلميين، على الحدود الشرقية لقطاع غزة".

ونقلت وكالة "معا" الإخبارية عما وصفته بمصدر مطلع، أن هناك اتفاقًا وطنيًا من أجل تخفيف البالونات وتخفيف إشعال الاطارات المطاطية، وحتى قص السلك الفاصل، وذلك من أجل تخفيف الخسائر البشرية والحفاظ على المسيرات بطابعها السلمي.

وأضافت، أن "هناك تقييمًا ميدانيًا دائمًا وطبيعيًا لما ستشهده الاوضاع الميدانية في مسيرات العودة"، مشيرًا إلى أن هذا الاتفاق لا يعتبر الزاميا وانما قرار وطني داخلي.

ولفت المصدر، إلى أن التخفيف من هذه الوسائل هو لإعطاء فرصة للتأكيد على سلمية المسيرات.

متعلقات