رحيل المُقرئ المصري الشهير محمود الصعيدي

شمس نيوز/ القاهرة

توفي صباح اليوم الاثنين، قارئ القرآن المصري الشهير، محمود أبو الوفا الصعيدي، عن عمر ناهز 64 عامًا، وذلك بعد عودته من أداء مناسك العمرة.

وأوضح الشيخ عامر سلامة، أن جنازة الشيخ الراحل ستشيع عقب صلاة الظهر من مسجد السيدة زينب، وسيقام العزاء يوم الثلاثاء أمام منزله بمنطقة المعادي.

من جانبه، نعى الشيخ محمود صديق المنشاوي، نجل الشيخ الراحل محمد صديق المنشاوي، الصعيدي.

وقال المنشاوي عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك": "فقدنا اليوم قارئ كبير وعظيم، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا إنا لله وإنا إليه راجعون".

وكان الشيخ الصعيدى، قد ولد عام 1954 بقرية "كلح الجبل" بمحافظة أسوان بصعيد مصر.

وبدأت رحلته مع قراءة القرآن قبل سن الرابعة على يد والدته التي اشتهرت بتعليم أولادها القرآن الكريم، إذ كان والدها من كبار علماء الدين في القرية.

وبعدها التحق الصعيدي بكتّاب القرية، ثم انتقل من أسوان للعمل في القاهرة، ليتعلم القراءات وعلوم القرآن في الأزهر.

ويعد الشيخ الصعيدي من أشهر المقرئين في مصر والعالم، وكان يمتاز بصوت قوي وجميل يجذب الأسماع.

متعلقات