في حديثه لـ''شمس نيوز''

جمعة: من يريد التخلص من المقاومة عليه إبادة الشعب الفلسطيني أولا (فيديو)

شمس نيوز/ توفيق المصري

قال النائب بالمجلس التشريعي الفلسطيني والقيادي في "التيار الاصلاحي" لحركة فتح أشرف جمعة، إن تداعيات القرار الأمريكي الهادف إلى إدانة حركة حماس بالأمم المتحدة، يمس حركة حماس و الجهاد وفتح وكل فصائل المقاومة.

وأعتبر جمعة في مقابلة خاصة لـ "شمس نيوز" خلال وقفة نُظمت، اليوم الاربعاء، وسط مدينة غزة احتجاجًا على مشروع قرار الإدارة الأمريكية، أعتبر القرار محاولة واضحة لتصفية القضية الفلسطينية ولشيطنة المقاوم الفلسطيني ليصبح هو "الإرهابي" والاحتلال الضحية بدلًا عنه.

وأشار جمعة إلى، أن القرار في حال ما إذا تم التصويت عليه سيعمل على وقف الدعم سواء الإقليمي أو الدولي في كافة المجالات للقضية الفلسطينية، لافتًا إلى أن القرار يأتي كجزء من المخطط الكبير المعروف بـ"صفقة القرن" لفصل الضفة عن قطاع غزة.


وشدد عضو التشريعي على، ضرورة توحد الموقف الفلسطيني في مواجهة القرار، معبرًا بالوقت نفسه عن أمله بفشل المشروع الأمريكي كون أن تداعياته ستكون خطيرة على الشعب الفلسطيني أو على المنطقة برمتها، وفق قوله.

ودعا جمعة الشعب الفلسطيني إلى النزول إلى الشارع في كافة أماكن تواجده وخاصة، غدًا الخميس، للتعبير عن غضبه ورفضه لهذا القرار، موضحًا أن ذلك سيعطي عاطفة لكافة الدول العربية والصديقة والمحبة لأن تشارك في رفض القرار الأمريكي.

وزاد القيادي بـ"التيار الاصلاحي" بفتح بالقول: نحن ندعو دولة الاحتلال وأمها امبراطورية الشر أمريكا أن يأتوا ليبدوا الشعب الفلسطيني حتى يتخلصوا من لفظ المقاومة، فلن يتنازل أحد عنها".

وتابع" نأمل أن تقوم الدبلوماسية الفلسطينية بدورها بمحاولة اقناع دول العالم بعدم التصويت على هذا القرار".

وأوضح، أن المجلس التشريعي سيوجه رسائل لكافة برلمانات العربية والدولية لوضعهم في صورة القرار وبخطورة تمريره على القضية الفلسطينية والمنطقة وعلى العالم "فلا يجوز أن يصبح الضحية هو الجلاد والجلاد هو الضحية".

وأردف: كل أنواع المقاومة المسلحة أو السلمية كفلتها كل القوانين والأعراف الدولية خاصة قرار 2621 في عام 1970 والمادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة والتي تنص صراحة على حق الشعوب في تقرير مصيرها باستخدام كافة الوسائل وتلقي الدعم".

متعلقات