Menu

"حصلت على نتيجة فاقت التوقعات"

الأولى على فلسطين في الفرع الأدبي تتحدث عن أسرار التفوق

شمس نيوز/ غزة (خاص)

فور إعلان نتائج الثانوية العامة، بحثت الفتاة إيمان سهيل أبو حصيرة من غزة، على اسمها في قائمة الأوائل على مستوى فلسطين، ثم انطلقت بفرحة غامرة لتطبع قبلةً على جبين أمها ووالدها، شكراً وتقديراً لهما على ما أتاحانه لها رغم ظروف قطاع غزة الصعبة.

فنتيجتها كما تقول إيمان لمراسل "شمس نيوز"، كانت كما خططت، بأن تحصل على معدل 99.6، ولتكون الأولى على فلسطين في الفرع الأدبي.

داخل المنزل في غرب مدينة غزة، علت أصوات الزغاريد ووصلوا المهنئين بفرحة إيمان.

وتوضّح الفتاة، أنها طمحت للحصول على نتيجة الأولى على مستوى فلسطين.

ورغم الظروف التي مر بها قطاع غزة مؤخراً نتيجة أزمة وباء "كورونا"، قالت إنها إلتزمت بإجراءات الوقاية، ولم تتأثر كثيراً، لأنها أرادت تخطي الصعاب.

وتضيف، أنها كانت تتجنب قراءة الأخبار الموترة حتى لا تُلقي بظلالها على مستواها الدراسي، "وحتى تنفع نفسها ووطنها".

ووجهت نصيحة للطلبة الذين سيتقدمون لامتحانات الثانوية العامة العام المقبل، بأن يتوكلوا على الله دوماً، وأن يثقوا بأنفسهم، وأن يختاروا الفرع المناسب لقدراتهم.

وتشير إلى أنها اختارت الفرع العلمي، ثم انتقلت إلى الأدبي، رغم تفوقها في القسم الأول، "لكن فكرة الثانوية العامة ليس في اختيار ما يتقنه الشخص، بل في ما يناسب الطالب، وما سيضيف له ولشخصيته"، حسب قولها.

وبابتسامة بدت واضحة على وجهها قالت والدتها أم خليل، إنها أدخلت الفرحة إلى العائلة بنتيجتها، وشرفت الوطن.

ويقول والدها أبو خليل لمراسل "شمس نيوز"، بأن التوقعات كانت بنتيجة من ضمن الخمسة الأوائل على فلسطين، لكنها حصلت على ما هو أعلى، برغم الظروف التي بها قطاع غزة من قطع التيار الكهربائي، وإغلاق المدارس بسبب أزمة كورونا.

إيمان سهيل أبو حصيرة


إيمان سهيل أبو حصيرة


إيمان سهيل أبو حصيرة


إيمان سهيل أبو حصيرة
 

e8adb812-041b-4628-8bbb-4c0ecaae5a8c.jpg