Menu

ما الذي يجعل فيروس كورونا خطيراً للغاية؟

شمس نيوز/وكالات

استطاع باحثون أمريكيون تحديد عامل مهم يفسر السلوك الخطير الذي يقوم به فيروس كورونا المستجد، والذي قد يؤدي في بعض الحالات إلى وفاة المصابين بالوباء.

وقال علماء من مركز العلوم الصحية بجامعة تكساس، إن الفيروس يمتلك طريقة للتمويه والخداع من أجل الدخول لخلايا الجسم وتجنب اكتشافه من قبل الجهاز المناعي، وفق ما نشرت مجلة "نيتشر الطبية".

ووفقا للمجلة، فقد حدد العلماء إنزيما يسمى "nsp16" ينتجه الفيروس ثم يستخدمه لتعديل الحمض النووي الريبي الخاص به.

والحمض النووي الريبي، هو الرمز الجيني لفيروس كورونا المستجد، حيث يدخل الخلايا البشرية ويجعلها تنتج نسخة اصطناعية من بروتين الفيروس.

وبمجرد أن يرتبط الفيروس بالخلايا، يستخدم الحمض النووي الريبي الخاص به لجعل تلك الخلايا تنتج نسخاً من الفيروس بكميات كبيرة. بعد ذلك يتم تدمير الخلية في العملية، ويمكن أن تصيب النسخ الجديدة من الفيروس الخلايا الأخرى، فيما تكون مهمة الجهاز المناعي منعه من الانتشار وتدمير الخلايا المصابة أيضا.

وقال المؤلف الرئيسي لهذه الأبحاث الدكتور يوغيش غوبتا "إن هذا بمثابة تمويه، فبسبب التعديلات، التي تخدع الخلية، يعتبر الحمض النووي الريبي للفيروس جزءا من الخلية وليس مكونا غريبا."

ووفقا للعلماء يفسر هذا الأمر التباين الواضح في أعراض المرض من شخص لآخر، وكيف أن بعض الاستجابات المناعية أفضل وأكثر كفاءة من غيرها.

وهذا يعني أيضاً أن بعض أنظمة المناعة تستجيب ببطء للفيروس مما يسمح له بالانتشار بسهولة داخل الرئتين ويسبب جميع أنواع المضاعفات التي تهدد الحياة.

ومن شأن هذا الاكتشاف أن يؤدي إلى صنع أدوية جديدة تستهدف بالتحديد إنزيم "nsp16"، لمنع عملية التمويه، وبالتالي يمكن للجهاز المناعي التعرف على الفيروس بشكل أسرع والقضاء عليه.