Menu

الشيخ عزام لـ"شمس نيوز": الهجمة على الأقصى مستمرة وصرخات الأمة تُجدد مكانة المسجد المبارك

شمس نيوز/ غزة
استهجن عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الشيخ نافذ عزام، الهجمة الاستيطانية الكبيرة - المُؤمَنة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال- على المسجد الأقصى المبارك، تزامناً مع وقوف المسلمين على جبل عرفات.
وقال الشيخ عزام في تصريحات لــ "شمس نيوز" :" الهجوم على المسجد الأقصى مستمر، دون مراعاة لخصوصية الموسم، وقداسة المناسبات".
وأضاف "مع هذه الصرخات التي تنطلق من حناجر كل الأمة، تتجدد مكانة البيت الحرام قِبلة الأمة، ورمزُ التوحيد، ومقاومة الشرك، وتتجدد أيضاً مكانة المسجد الأقصى الذي ربطه الإسلام بالبيت الحرام برباط لا ينفصم".
وشدد الشيخ عزام على أن ذلك يزيد الأمة تمسكاً بمقدساتها وبأقصاها.

وتابع يقول "أهم شعار ترفعه الأمةُ في هذه الأيام المباركة: الله أكبر، ولله الحمد... لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك، نواجه بها الطغيان، والاحتلال، والاستبداد".

وتحدّث الشيخ عزام عن يوم عرفة، معتبراً أنه يمثلُ فرصةً لاستنزال  رحمة الله، ونيل رضوانه في مواجهة القسوة التي يرمينا بها العالم.

ونوه إلى أن هذا اليوم يُذكر الأمة بربها - الذي يدنو من الخلائق فيه أكثر من أي يوم -، ويُذكرها أيضاً بوحدتها، وهي تعيشُ التشتت والتشرذم، ويُجدد وظيفتها، ودورها الشاهد والمشهود.

ولفت الشيخ عزام إلى أن هذا اليوم يسبق يوم النحر - عيد الأضحى-، وهو اليوم الذي يتقربُ فيه الناس إلى ربهم بالذبح والبحث عن المغفرة، مشيراً إلى أننا أمام أيام عظيمة تأتي كنعمة من الله لنا، في هذا الوقت العصيب الذي يسود فيه الباطل، وينتشر الظلم، ويهيمن الاستبداد.

وبيّن أن هذه الأيام تُذكر الناس بأصولهم، وتربطهم أكثر بالجبار الرحيم، الذي يُغدق الخير على عباده، ولا يتركُ الظالمَ والمستكبر.

وبيّن أن هذه الأيام تُذكر الناس بأصولهم، وتربطهم أكثر بالجبار الرحيم، الذي يُغدق الخير على عباده، ولا يتركُ الظالمَ والمستكبر.