Menu

البرغوثي: ما جرى على حدود غزة أثناء توقيع التطبيع يؤكد أن الأمن بيد الفلسطينيين فقط

شمس نيوز/ رام الله

وصف الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي، اتفاقية التطبيع بين دولتي الإمارات والبحرين مع الاحتلال الإسرائيلي، في البيت الأبيض، الثلاثاء، بالمسرحية الهزلية لفك العزلة عن "صفقة القرن" المرفوضة من الجميع.

وقال البرغوثي في تصريح صحفي،"إن اتفاقات التطبيع لا تجلب الأمن والسلام للمنطقة، بل تمثّل مدخلاً لمزيد من التسلّح".
وأضاف: "إذا كان الحديث يدور عن سلام فيجب أن يكون في اليمن وليبيا وسوريا، لأنه لا حرب بين الإمارات والبحرين والاحتلال".

وأوضح البرغوثي، أن الاتفاقات حاولت التعتيم على الموضوع الفلسطيني، لأن القضية الفلسطينية كانت وما زالت هي الأساس في المنطقة، وما جرى لا يقلل من عزيمة الفلسطينيين على مواصلة كفاحهم ونضالهم.

وأكد البرغوثي، أنّ ما جرى على حدود غزة أثناء مراسم توقيع الاتفاقيتين يدل على أن الأمن والسلام بيد الفلسطينيين فقط.

وقال البرغوثي، :"إن ما يلفت النظر، هو الغياب الدولي عن الاتفاقية، فلم تحضر روسيا ولا أوروبا ولا الصين، ما يؤكد أن "صفقة القرن" التي تم في سياقها عقد هذه الاتفاقات ما زالت معزولة، وستظل كذلك ما زال الشعب الفلسطيني يرفضها"، وفق ما نقلت عنه وطن.

وعبّر البرغوثي عن تفاؤله، بالموقف الفلسطيني، منوهاً إلى أن هذه الوحدة يجب ترجمتها فوراً إلى إنهاء كامل للانقسام.