Menu

الملك سلمان صُدم بتطبيع الإمارات ونجله قدَّم البحرين سلفةً لترامب!

شمس نيوز/ القدس المحتلة 

تطابقت الصحافة الأمريكية مع الصحافة العبرية حول وجود خلافات داخل الأسرة الحاكمة في السعودية بشأن التطبيع مع "إسرائيل".

وكشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، أن الملك السعودي سلمان يعارض أفكار نجله ولي العهد، بشأن إقامة تطبيع وتحالف مع "إسرائيل".

وبحسب الصحيفة فإن "العاهل السعودي، صُدم عندما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن توصل الإمارات والاحتلال لاتفاق تطبيع".

في ذات السياق، أكدت صحيفة "يديعوت أحرنوت" في عددها الصادر اليوم الجمعة، وجود خلاف في السعودية بين الملك سلمان، ونجله ولي العهد محمد "الذي يدفع باتجاه التطبيع، الذي سيحسن مكانته في الولايات المتحدة، والتي تضررت بسبب اغتيال الصحفي جمال خاشقجي".

ووفق المحلل السياسي للصحيفة ناحوم برنياع، فإن العاهل السعودي وضع "فيتو"، ويرفض التراجع عن "مبادرة السلام السعودية"، التي اشترطت التطبيع بانسحاب "إسرائيل" إلى حدود 1967.

وتابع برنياع "النظام السعودي سمح للبحرين، الدولة التي تحت وصايته، بالتطبيع. والبحرين كانت "هدية عزاء" من بن سلمان لترامب، وسلفة على الحساب المستقبلي. وتم فتح سماء السعودية أمام الشركات الإسرائيلية.

وهذا كله يجري في العلن، فوق الطاولة. وثمة شك إذا كانت السعودية ستقدم على خطوة أخرى، حاسمة، قبل الانتخابات الأمريكية".