Menu

الصحة العالمية: أدوية عشبية إفريقية قد تكبح كورونا

شمس نيوز/ وكالات
بعد 9 أشهر من انتشار فيروس كورونا، ومحاولات لا تعد ولا تحصى للتوصل إلى أدوية ولقاحات تواجهه، أقرت منظمة الصحة العالمية، أخيراً، بروتوكولاً ينظم إجراء اختبارات على أدوية عشبية أفريقية، كعلاجات محتملة للفيروس وأمراض وبائية أخرى.
وأثار انتشار كوفيد-19 قضية استخدام الأدوية التقليدية في علاج الأمراض المعاصرة، وتأتي مصادقة منظمة الصحة العالمية لتشجع بوضوح تلك الاختبارات، بمعايير مماثلة لتلك المستخدمة في المختبرات.
وقبل أشهر تعرض رئيس مدغشقر، أندريه راجولينا، لانتقادات عديدة بعد محاولته الترويج لمشروب "كوفيد-أورغانيكس" المستخلص من نبتة الشيح (أرتيميسيا) لعلاج كورونا، رغم فعالية النبتة المثبتة في علاج الملاريا".
والسبت، أقر خبراء من منظمة الصحة، مع زملاء لهم من منظمتين أفريقيتين أخريين "بروتوكولا لإجراء اختبارات المرحلة الثالثة من التجارب السريرية على أدوية عشبية لعلاج كوفيد-19، إضافة إلى ميثاق وصلاحيات لتأسيس مجلس لمراقبة السلامة وجمع البيانات" للتجارب السريرية على الأدوية العشبية، وفق بيان تابعته وكالة الصحافة الفرنسية.
وأشار البيان الى أن "المرحلة الثالثة من الاختبارات السريرية (تخض مجموعة تصل إلى 3 آلاف شخص للاختبار) محورية لتقدير سلامة وفعالية المنتجات الطبية الجديدة بشكل كامل".
ونقل البيان عن المدير الاقليمي في منظمة الصحة العالمية بروسبر توموسيمى "إذا تبينت سلامة ونجاعة وجودة أحد منتجات الطب التقليدي، فإن منظمة الصحة العالمية ستوصي (به) من أجل تصنيعه محليا بشكل سريع وعلى نطاق واسع".
وأقرت المنظمة البروتوكول بالشراكة مع المركز الأفريقي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، ومفوضية الاتحاد الأفريقي للشؤون الاجتماعية.
وأضاف توموسيمي "ظهور كوفيد-19، مثل تفشي فيروس إيبولا في غرب أفريقيا، سلط الضوء على الحاجة إلى نظم صحية قوية وسرّع برامج البحث والتطوير، بما في ذلك الطب التقليدي".
ولم يشر المسؤول في منظمة الصحة إلى مشروب رئيس مدغشقر، الذي جرى توزيعه على نطاق واسع في مدغشقر، كما تم بيعه إلى العديد من البلدان الأخرى، خاصة في القارة السمراء.
وفي مايو، قال مدير منظمة الصحة العالمية في أفريقيا، ماتشيديسو مويتي، لوسائل إعلامية إن الحكومات الأفريقية التزمت عام 2000  بإخضاع "العلاجات التقليدية" لنفس التجارب السريرية مثل الأدوية الأخرى.
وأضاف: "أستطيع أن أفهم الحاجة والدوافع للبحث عن شيء يمكن أن يساعد"، مضيفا "لكننا نرغب بشدة في تشجيع الاختبارات العلمية التي التزمت بها الحكومات نفسها".