Menu

"البيت الإبراهيمي" بند من اتفاق التطبيع الإماراتي- الإسرائيلي

شمس نيوز/ القدس المحتلة
يتضمن اتفاق التطبيع الإماراتي - الإسرائيلي، الذي توقع مؤخراً، بنداً يضم "أماكن عبادة"، تحت مسمى "البيت الإبراهيمي".
ويضم "البيت الإبراهيمي" الذي بدأت الإمارات بناءه منذ شهور، مسجداً للمسلمين، وكنيسة للمسيحيين، ومعبداً لليهود.
وصمم "البيت الإبراهيمي" المهندس المعماري البريطاني ديفيد أدجاي، وسيكون مقره في العاصمة أبوظبي، على أن يخصص للتعليم والحوار والعبادة للجميع.
وكان إمام مسجد الشيخ زايد، وسيم يوسف، قد نشر قبل شهور، صورة لـ"البيت الإبراهيمي"، مرفقا بتعليق قال فيه: "البيت الإبراهيمي بيتٌ مكون من ثلاثة أقسام يجمع الإخوة من صلب آدم، ويحوي على معبد لليهود، وكنسية للمسيحيين، ومسجد للمسلمين".
وكتب الخبير بالقانون الدولي محمود رفعت قائلًا عبر "تويتر"، إن "مشروع المسار الإبراهيمي تعمل عليه أمريكا و"إسرائيل" ليحل محل "سايكس- بيكو" ومحاوره. إزالة قدسية مدن مثل مكة، ومحو الهوية الدينية والقومية، وجعل الانتماء فقط للعمل وللرفاهية. ويحكم المنطقة المتفوق تكنولوجياً أي "إسرائيل"".
وكان المتخصص في الجغرافيا السياسية الإسرائيلي دانييل سيديمان ، كشف أن اتفاق تطبيع العلاقات بين "إسرائيل" والإمارات يحتوي على بند غير مسبوق يسمح لـ"إسرائيل" بفرض سيطرتها على حرم الأقصى والسماح لليهود بالصلاة داخله.