Menu

تحدَّث عن برامج الدكتوراه..

رئيس جامعة الأزهر بغزة: الدراسة الوجاهية قد تُستأنف قريباً وتبدأ بهاتين الشريحتين من الطلبة

شمس نيوز/ غزة

كشف رئيس جامعة الأزهر بغزة الأستاذ الدكتور أحمد التيَّان، اليوم الإثنين، أن الدراسة الوجاهية قد تُستأنف قريباً لطلبة الدراسات العليا، إضافةً للطلبة الجدد، بكافة الكليات، مع إتباع كافة إجراءات السلامة العامة والوقاية من فيروس كورونا.

وقال أ.د التيَّان في حديث خاص مع "شمس نيوز" :"صحيحٌ أننا بدأنا العام الدراسي إلكترونياً عبر منصة "موودل"، لكن لا غنى عن التعليم الوجاهي، لذلك سنستأنف العمل به قريباً -بمشيئة الله-".

وبيّن أن ذلك لن يكون دفعة واحدة، بل على مراحل، على أن تكون المرحلة الأولى لطلبة الدراسات العليا، والطلبة الجدد بكافة كليات الجامعة.

وأوضح أ.د التيِّان، أن الطلبة الجدد، حديثي عهد بالتعليم الجامعي، ومن الأهمية أن يستهلوا هذه المرحلة بالتواصل مع المحاضرين وجاهياً، كي يتحقق الانسجام، ويندمجوا بفعالية في العملية التعليمية.

كما أوضح أن طلبة الدراسات العليا، يجب أن يتم تعزيزهم، ورفدهم بأكبر قدر من المعلومات، وهذا لا يتحقق بصورة واضحة إلا من خلال التعليم الوجاهي.

وأشار أ.د التيَّان، إلى أنهم بصدد بدء المحاضرات قريباً في المساقات العملية (المختبرات والمعامل)، والتي أثرت بصورة ملحوظة على طلبة الكليات العلمية.

ونوه إلى أنه قد تم رفد معامل الكيمياء في الجامعة منذ ايّام، بأجهزة حديثة تُقدر قيمتها بحوالي 120 ألف دولار، مبيناً أن المستفيد الأساسي منها، هم طلبة الماجستير والدكتوراه بهذا التخصص.

يشار إلى أن جامعة الأزهر- غزة، حاصلة على اعتماد من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، في ثلاثة برامج دكتوراه في التخصصات التالية (الكيمياء، البيئة ومصادر المياه، وإدارة الأعمال) علماً بأن التخصص الأخير، هو بالشراكة مع الجامعة الإسلامية.

وبحسب أ.د التيَّان، فإن الجامعة لديها رؤية لفتح برامج دكتوراه وماجستير في تخصصات جديدة، موضحاً أن ذلك يتطلب تحقيق معايير وشروط متوفرة لدينا، لكن يحول دون ذلك عدة عقبات.

ومن أبرز العقبات التي عددها أ.د التيَّان، الأزمة المالية التي تعصف بالجامعة، والتي تحول دون تحقيق الكثير من الرؤى الواعدة والطامحة، ناهيك عن الوضع الاقتصادي الصعب في المجتمع، والذي يحول دون تسديد شريحة واسعة من الطلبة للرسوم الدراسية، والتي تم الإعلان مؤخراً عن إمكانية تقسيطها للطلبة.

ووفق رئيس جامعة الأزهر بغزة، فإن رسوم الطلبة لو دُفعت بنسبة 100%، فإنها لا تفي برواتب العاملين، والموازنة التشغيلية، مهيباً بجميع من يستطيع السداد ألا يتأخر، حتى يضمن استمرار هذا الصرح الأكاديمي بأداء رسالته في حدها الأدنى.

وأهاب أ.د التيَّان بالحكومة الفلسطينية أن تولي الجامعة جانباً من الاهتمام، لاسيما وأنها الصرح الأكبر من حيث عدد الطلبة في قطاع غزة، إضافةً لبصمتها وحضورها المميز في كثير من المجالات والقطاعات.