Menu

حذّر مما يسمى ب"الدين الإبراهيمي"..

راعي كنيسة الروم الكاثوليك برام الله: الغرب يريد تحطيم الأمة الإسلامية وإشعال النيران فيها

شمس نيوز/ رام الله
حذَّر راعي كنيسة الروم الكاثوليك في رام الله الأب عبد الله يوليو، اليوم الخميس، من محاولات محمومة لتذويب جميع الديانات في دين واحد، تحت عنوان (الدين الإبراهيمي)، مؤكداً في السياق، أننا حالياً نمر بمرحلة شديدة الخطورة.
وقال يوليو في حديث لإذاعة القدس، رصدته وكالة "شمس نيوز" :"هناك قوى مخفية رأسمالية تجتاح المنطقة من خلال الخطاب الديني". وأوضح أن هذه القوى تستغل الدين، وهي في الحقيقة لا علاقة لها بالدين.
وشدد يوليو على أهمية أن نقف وقفة رجل واحد، وأن نكون موحدين، ويكون خطابنا موحداً للقلوب، وتعزيز المحبة والتسامح.
وفي تعريفه للدين، قال :" الدين -ببساطة- معاملة حسنة للآخرين".
وتابع يوليو "رسالتنا كرجال دين، وأملنا أن نكون رجال الله، أن يتوحد خطابنا، كمسلمين ومسيحيين، فنحن ندرك أهمية الخطاب الديني، لاسيما وأننا نمر بمرحلة خطيرة، تشهد محاولات متواصلة لتصفية القضية الفلسطينية".
وكشف راعي كنيسة الروم الكاثوليك في رام الله، عن كون الغرب، يريد تحطيم الأمة الإسلامية، وإشعال النيران فيها.
وتطرق يوليو لمعاناة الأسير المضرب عن الطعام ماهر الأخرس، مشيراً إلى أن لديه جسماً يقدمه قرباناً إلى الله تعالى، وهو بذلك يُذكرنا جميعاً بقضيتنا الوطنية.