Menu

صرف رواتب ومستحقات موظفي السلطة في غزة.. هل يمنح المدينة البائسة قُبلة الحياة؟!

شمس نيوز/ علاء الهجين

يستعدُ موظفو السلطة في قطاع غزة، اليوم الخميس، لاستلام رواتبهم كاملة، إضافة إلى 50% من مستحقاتهم المتراكمة، وذلك بعد استلام السلطة الفلسطينية أموال المقاصة التي تقدر بـ 3مليارات و٧٦٨ مليون شيكل من سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

ولأول مرة منذ أشهر عدة؛ يتقاضى موظفي السلطة راتبًا كاملًا، إذ أنهم على مدار أشهر سابقة كانوا يتلقون نصف راتب وبحد أدنى 1750 شيكلاً؛ بسبب الأزمة المالية التي كانت تُعاني منها السلطة، نتيجة حجز سلطات الاحتلال لأموال المقاصة، مما أثر بشكل مباشر على الظروف المعيشية للموظف بشكل خاص والقدرة الشرائية بشكل عام.

وتُعد رواتب موظفي السلطة المحرك الأبرز لحركة الأسواق وعملية الشراء والبيع في قطاع غزة، الذي يعاني من حصار إسرائيلي منذ 14 عامًا.

ومن المتوقع أن تشهد الأسواق حركة نشطة في القطاع، فور استلام الموظفين راتبًا كاملا إضافة إلى نصف مستحقاتهم المتراكمة، بحسب المختص في الشأن الاقتصادي الدكتور أسامة نوفل.

وأكد المختص نوفل في حديث لـ "شمس نيوز"، أن استلام موظفي السلطة في غزة راتب ونص المستحقات المتراكمة، من شأنه أن يؤثر ايجابًا عليهم وتحرك النشاط الاقتصادي، كونهم أكبر فئة تضخُ أكبر سيولة نقدية في الأراضي الفلسطينية.

وقال: " تقدر رواتب ومستحقات موظفي السلطة في القطاع والتي تراكمت على مدار أشهر عدة 2.1 مليار شيكل، وستوزع على مرحلتين بدءًا من اليوم، والتي سيكون لها الأثر الاقتصادي على صعيد الاستهلاك من قبل الموظفين الذين سيعودون بالفائدة على البائعين، وتشجيع قطاع التجارة الداخلية والخارجية، وكذلك تشجيع القطاعات الإنتاجية"

وأضاف المختص في الشأن الاقتصادي: "الحلقة الاقتصادية المكونة من 4 قطاعات الأساسية، وهم الاستهلاكي والانتاجي والحكومي والخارجي ستتحسن وستنعكس ايجابًا على الناتج المحلي الفلسطيني".

وتابع: "الأهم أن موظف السلطة سيتأثر على المستوى الاستهلاكي الفردي ايجابًا، وسيُسدد الديون التي تراكمت عليه خلال الأشهر الماضية".

المختص في الشأن الاقتصادي الدكتور معين رجب، اتفق مع سابقه، على أن عملية صرف راتب ونصف من مستحقات موظفي السلطة في غزة، تنعكس ايجابيًا على مستوى الحقلة الاقتصادية في القطاع وعلى الموظف نفسه.

وأوضح رجب في حديث خاص لـ "شمس نيوز"، أن صرف رواتب ونصف متأخرات الموظفين لن يُحدث قفزة نوعية، ولكن من شأنه أن يُحدث قدرًا من الإنعاش على حركة التجارية في الأسواق".

وقال رجب: "استلام أموال المقاصة من الاحتلال، سيسهم في ايفاء السلطة لالتزاماتها تجاه للقطاع الصحي وللمقاولين وللبنوك العاملة في فلسطين".

وأمس الأربعاء، أعلن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الوزير حسين الشيخ ، أن ‏حكومة الاحتلال حولت جميع المستحقات المالية الخاصة بالمقاصة إلى حساب السلطة الفلسطينية.

وأشار الشيخ في تغريدة له على تويتر، أن "إسرائيل" حولت ثلاثة مليارات و٧٦٨ مليون شيكل إلى حساب السلطة.

وفي وقت سابق، أعلن حسين الشيخ استئناف العلاقات بين السلطة و"إسرائيل" والعمل بكل الاتفاقيات المبرمة بينهما.