غزة

19°

وكالة شمس نيوز -  Shms News | آخر أخبار فلسطين والعالم

جرح القدس النازف

حي الشيخ جراح.. حكاية صمود حتى الرمق الأخير

حي الشيخ جراح.jpg
شمس نيوز - علاء الهجين

يعتبر حيّ "الـشيخ جراح" خط المواجهة الأول للمدينة المقدسة، ويخوض الحي منفردًا معركة التصدي لسياسة التهجير، والتصدي لأطماع الاحتلال الإسرائيلي، الذي يمارس ضد أبناء الحي أقذر السياسات التعسفية في تهجيرهم.

ولا يتردد جيش الاحتلال الإسرائيلي باستخدام أبشع وسائل وأدوات القمع والتعذيب ضد الفلسطينيين في حي الشيخ جراح، في محاولةٍ لتهجيرهم من الحي، الذي بات يمثل شوكة في حلق الإسرائيليين، نظراً لصموده المقدسيين فيه.

ويعد حي الشيخ جراح في مدينة القدس المحتلة، أحد المناطق التي يعيث فيها الاحتلال خرابًا، وينتهك حقوق أهلها، في مسعى جاد لطرد وتهجير سكانه الأصليين، من خلال الاستيلاء على منازلهم ممتلكاتهم واهدائها للمستوطنين.

وتسعى سلطات الاحتلال حتى هذا اليوم، من خلال محاكمها الاستيلاء على المنازل في حي الشيخ جراح بالقدس وطرد أصحابها الأصليين منها.

وكان من المقرر أن تحكم محكمة الاحتلال الحكم في قضية بيوت حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، التي ينوي الاحتلال إخلاءها وتهجير أهلها، إلا أنها أجلت الجلسة الخاصة بقضية المنازل حتى الخميس المقبل.

ويوجد 550 مواطنًا مهددون بالإخلاء من منازلهم خلال الفترة المقبلة، من أصل 2200 مهددون بالإخلاء بشكل كامل.

ويناضل أهلي حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، يوميًا ضد قرارات سلطات الاحتلال التعسفية بحقهم، محاولين الدفاع عن حقهم في الوجود في هذا الحي المهدد الإخلاء، وتهجير أهله قسرًا.

وشارك العشرات من المتضامنين في وقفة تضامنية مع أهالي الشيخ جراح، ورددوا هتافات النصرة للقدس والأقصى، ورفعوا شعارات "سوف نبقى هنا"، "نحن جذور الأرض" و"الشيخ جراح بنادي ثورة يا شعب بلادي".

وقمعت قوات الاحتلال المتضامنين واعتدت عليهم بالضرب والسحل والدفع، وصادرت منهم الأعلام الفلسطينية.

هي الإنتفاضة.. لاسبيل!

بدورهم، دان قادة ومسؤولون فلسطينيون ما يحدث في حي الشيخ جراج في القدس المحتلة، مؤكدين أن أهالي الحي يواجهون منذ سنوات مخططًا للاستيلاء على أرضهم وتهجيرهم منها قسرًا.

ودعا القادة الفلسطينيون، لانتفاضة شعبية في الضفة الغربية والقدس وتفعيل المقاومة بكل أشكالها وخصوصا المقاومة المسلحة، مشددين على أن المقاومة لن تكون بمنأى عما يحدث في حي الشيخ جراح، فهي دائما تؤكد أنها على أتم الجهوزية للرد على جرائم الاحتلال ورسالتها في بداية الأحداث كانت واضحة تماما.

القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، أحمد المدلل، قال إن ما يحدث في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة من تفريغ أهلها جريمة تضاف إلى جرائم الاحتلال ضد أهلنا في مدينة القدس.

وأضاف المدلل في تصريح صحفي، أن جرائم الاحتلال لن تتوقف عند حي الشيخ جراح بل هي حلقة في سلسلة جرائم مستمرة حتى تفريغ القدس كاملة من أهلها وتحويلها إلى عاصمة له.

وأكد المدلل، أن محكمة الاحتلال لا تمت إلى القانون الإنساني بشيء وهي نفسها التي تغطى جريمة الاحتلال الجديدة بحق أهلنا في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة.

وتابع القيادي في الجهاد: "على الجامعة العربية والسلطة الفلسطينية والمجتمع الدولي أن يتحملوا مسؤولياتهم في مواجهة جرائم الاحتلال ضد أبناء شعبنا في القدس وخصوصاً أهلنا في حي الشيخ جراح".

بدوره، قال المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم، إن الاستيلاء على بيوت المواطنين في حي الشيخ جراح، هو استهداف علني للهوية الفلسطينية المقدسية وللوجود الفلسطيني في المدينة المحتلة، وسلوك عدواني عنصري خطير، وجريمة جديدة تضاف إلى سجله الأسود بحق أهلنا في القدس، شجعه عليها غياب المواقف الحاسمة والمسؤولة للسلطة الفلسطينية تجاه هذا العدوان الصهيوني، وكذلك جريمة التطبيع العربي، التي شكلت الغطاء الرسمي لاستمرار هذه الجرائم والانتهاكات الصهيونية.

وذكر برهوم في تصريح صحفي، أن مواجهة هذا العدوان الصهيوني يتطلب الإسراع في تبنٍ فلسطيني رسمي، ومن كل قوى المقاومة الفلسطينية ومكونات شعبنا، لاستراتيجية عمل وطني مقاوم ممتد يعزز صمود أهلنا في القدس، ويواجه كل هذه الانتهاكات والجرائم، وتوسيع مساحات الاشتباك مع العدو الصهيوني وبأشكال المقاومة كافة.

وأضاف: "نحذر الاحتلال الصهيوني من أي حماقات من شأنها المساس بأهلنا في القدس وفي الشيخ جراح، ونحمّله مسؤولية وتداعيات كل هذه السياسات العنصرية المتطرفة والأعمال الاستفزازية التي يقوم بها بحق المقدسيين، كما ندعو أهلنا في القدس والضفة الغربية وال٤٨ المحتل للزحف إلى حي الشيخ جراح والرباط في بيوته وأزقته وشوارعه، وتشكيل دروع بشرية مقاومة كما حصل في معركة البوابات وباب الرحمة وباب العامود، للدفاع عن أهلنا في الشيخ جراح، والحيلولة دون تنفيذ هذا المخطط الصهيوني مهما بلغت التضحيات".

وطالب، جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي وشعوب الأمة بتحمل مسؤولياتهم في حماية أهلنا في القدس، والعمل على لجم هذا العدوان، وتعزيز صمود المقدسيين، ودعم مقاومة شعبنا الفلسطيني.

ومنذ العام 1972، يواجه أهالي الشيخ جراح مخططًا "إسرائيليًا" لتهجيرهم وبناء مستوطنة على أنقاض بيوتهم، بدعوى أن الأرض التي بُنيت عليها منازلهم من طرف الحكومة الأردنيّة كانت مؤجرة في السّابق لعائلات "يهودية".

google-site-verification: google9e729e876151c5ea.html