غزة

19°

وكالة شمس نيوز - Shms News | آخر أخبار فلسطين اليوم

أشاد بتوصيف النخالة للعلاقة

مفكر إيراني: علاقة طهران بالمقاومة الفلسطينية مبنية على أساس إسلامي واخلاقي دون شروط أو توظيف

محمد صادق الحسيني.jpg
شمس نيوز - (خاص)

أبدى الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين زياد النخالة، خلال حواره مع "عربي 21" صراحةً منقطعة النظير في الساحة الفلسطينية لدى إجابته عن طبيعة العلاقة التي تربط حركته بالجمهورية الإيرانية الإسلامية، وباقي الدول العربية والإسلامية.

النخالة الذي أكد تلقي حركة الجهاد الاسلامي الدعم والإسناد من الجمهورية الإسلامية في إيران، شدد على "أنها كانت الدولة الوحيدة التي دعمت المقاومة الفلسطينية دون أي مقابل أو ثمن".

وأشار النخالة إلى "أن ما يربط حركته بإيران منذ البدايات هو البٌعد الإسلامي"، منوها إلى أنَّ هذا البعد ليس جديداً ولا يعيب حركته، لاسيما وأنَّ جميع الحركات الإسلامية -لدى انتصار الثورة - ناصرت الجمهورية الإسلامية دون النظر إلى المذهبية أو الطائفية".

وأضاف: "نحن كنا وما زلنا نرى في إيران دولة مستقلة وقادرة على مواجهة الولايات المتحدة ولها موقف مؤيد للشعب الفلسطيني، فهل يصح أن نعاديها؟.. هذه دولة لها موقف ضد إسرائيل وتدعم الشعب الفلسطيني وحقه في التحرر، ولم تحتل أرضنا ولا تعتقلنا ولا تطاردنا ولا تمنعنا من العمل والحركة".

القدس قبلة مقاومتنا

المفكر الإيراني الكبير محمد صادق الحسيني يرى في "التوصيف الصحيح والدقيق لعلاقة المقاومة الفلسطينية بالجمهورية الإيرانية؛ إذ تولي الأخيرة القضية الفلسطينية اهتمامًا واضحًا لا لبس فيه، ولا مجال للرجوع عنه، مع الإشارة إلى أنَّ هذا الدعم غير مشروط كونه نابع من الفهم الصحيح للعقيدة التي تعتبر فلسطين جزءا أصيلاً منها".

وقال المفكر الحسيني في حديث مطولٍ مع "شمس نيوز": "ما تفضل به الأخ النخالة في حديثه عبر (عربي 21) يمثل وجدان الأمة العربية والإسلامية وشعوبها".

وبيَّن الحسيني أن النخالة عبَّر خلال الحوار عمَّا يجول في خاطر، وقلب، وعقل كل عربي سليم العقل، والفهم، مضيفًا "ما قاله السيد أبو طارق النخالة بشأن توصيفه للعلاقة مع طهران تؤكده الحقائق وليس الفكر أو الفسيولوجيا التي ننتمي إليها".

المفكر الحسيني، شدد على أن قرب إيران وبعدها عن أي من الدول مهما كان حجمها، مبني على العلاقة مع فلسطين، التي تعتبرها جزءاً من الدستور الإلهي الذي يجب التمسك به".

وقال: "يجب أن تكون العلاقة بين العرب والإيرانيين والعكس، والسنة والشيعة والعكس، والمسلمين والمسيحيين والعكس، مبنية على التكامل لا على القتال الطائفي المقيت"، مؤكدًا على أهمية أن تكون هذه العلاقات مبنية على هدف واحد وهو تحرير فلسطين.

وأضاف "نحن عندما نختلف مع أحد نكون مثل الورود في البستان، جميعنا نعتز بهويتنا الاسلامية والثقافية، وفسيولوجيتنا، ولكن ذلك الاعتزاز لا يجب أن يكون قائم على مبدأ حساب سحق ومحو الآخر".

وأوضح، أن الثورة الإسلامية في إيران منذ بداياتها كانت ولا زالت تدعم الحق الفلسطيني، مع إشارته إلى أن الجمهورية لفترة زمنية ليست طويلة كانت تدعم حركة "فتح"، على اعتبار أنها حركة تحرر وطني على أي اعتبارات أخرى.

وعاد بالزمن إلى الوراء، عندما اجتمع العرب في بغداد بعد اتفاقية "كامب ديفد" وصرخ الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مستنجدًا بالمسلمين في أصقاع الأرض أن هلمّوا العرب يريدوا بيع فلسطين، كان الرد المباشر من الإمام الخميني بقطعه للعلاقات مع مصر؛ ردًا على الاتفاقية، وعلى ما يحاك ضد القضية الفلسطينية، ونصرةً للحق".

وعاود التأكيد على أن إيران متمسكة بفلسطين وبتحرير كامل ترابها، مشيرًا إلى وجود العديد من الدعوات العربية وغير العربية لأن تترك إيران فلسطين، والدفاع عنها، مقابل ليس النهوض بالمشروع النووي فقط؛ بل وامتلاك قنبلة نووية.

واستدرك "إيران ترفض كل هذه العروض، لأنها اعتبرت القضية الفلسطينية القضية المركزية للأمة، ولا يمكن أن تتراجع عن ذلك".

وقال الحسيني "حديث النخالة بهذا الشأن استراتيجي، وهو على حق ويتحدث عن قواعد الأمة، التي تقول إن على كل عربي سليم العقل والنفس الوقوف إلى صف إيران في الدفاع عن فلسطين".

وختم حديثه "العلاقات بين الفلسطينيين والإيرانيين طبيعية جدًا، ويجب أن تكون كذلك مع العرب، على أرضية واحدة وهي الاستقلال والتخلص من التبعية الغربية والدفاع عن دستورنا واسلامنا".

ثورة إسلامية مباركة

وعاد الحسيني بذاكرته إلى الوراء قليلًا ليؤكد ما تحدث به النخالة، إذ استذكر حجم التأييد الكبير للثورة الإسلامية في إيران، من عموم دول العالم، والدول العربية، والإسلامية، كون الثورة الإسلامية كانت مبعث الأمل للمنطقة، وخاصة فيما يتعلق بتحرير فلسطين.

وقال الحسيني: "حتى الاخوان المسلمين، وكبار علماء المسلمين على اختلاف المذاهب دعوا لرفع القبعات أمام هذه الثورة، والوقوف إلى جانبها لإعادة إحياء الإسلام والدين الواحد للأمة من المحيط للخليج".

وأكد الحسيني، أن الثورة الإسلامية في إيران أعادت رفع العلم الفلسطيني الذي أسقطته الأنظمة العربية، التي رهنت نفسها للاستعمار، وارتضت بأن ينشأ في قلبها العدو الصهيوني كقاعدة استعمارية متقدمة دائمة.

وتابع "الثورة الإسلامية أعادت الأمة لوحدتها، وثقافتها، بعدما أهلكتها الحروب، والمعارك الداخلية، بسبب الامبراطورية البريطانية الخبيثة التي حملت شعار (فرق تسد)، للسيطرة على مقدرات الأمة".

وشدد الحسيني على أن الثورة الاسلامية في إيران أعادت الاعتبار للقرآن بأنه هو الدستور الجامع للأمة لا يقسمها لشرقية أو غربية، الذي من خلاله يمكن إعادة الروح الإسلامية من جديد، وبذلك يمكن للأمة أن تقارع الاستعمار، دون التفريق.

وقال: "الثورة الإسلامية جاءت لتضع النقاط على الحروف، وجاءت لتحيي الأمل في قلوب وعقول المسلمين (..) الغرب حاول دثر كل الحضارات حتى تلك التي كانت ما قبل الإسلام، كما حصل في إفريقيا، وأمريكا اللاتينية، وفي الشرق كما هو الحال مع الهند والصين، والدول المحيطة بهما، وحاول تطبيق ذات التجربة على الدول العربية والإسلامية".

وأشار إلى أن الدول الغربية حاولت منذ بدايات القرن الماضي صناعة الدمى، لتركبها أينما شاءت، مضيفًا "للأسف بعضهم ارتضى أن يكون دمية مقابل اغراءات الحياة، أصبح إلههم المال (..) جاءت ثورة إيران لتقول بأنه بالإمكان مقاتلة هذا الإله المصطنع، ونعود لإلهنا الموحد".

وذكر الحسيني، أن من خرج عن التبعية وبدأ يعتمد على نفسه وذاته وشعبه، بدأ ينجز المعجزات، مضيفًا "نرى هذه المعجزات بشكل جلي في غزة، وفي كثير من الدول العربية والاسلامية التي رفضت التبعية للغرب".