غزة

19°

وكالة شمس نيوز الإخبارية - Shms News

كاتب سياسي: عملية القدس نجحت على جميع الأبعاد وهذا ما فشل به الاحتلال

كارلو القدس.jpg
شمس نيوز - غزة

يرى الكاتب والمحلل السياسي، أحمد أبو زهري، أن نجاح العملية في بعدها التكتيكي تمثل في، (القدرة على إخفاء السلاح، والتمويه بزي يهودي)، وفي بعدها الاستراتيجي من خلال؛ (القدرة على الوصول إلى العمق الأكثر تحصينا، وتحقيق خسائر بشرية في الجنود).

قال أبو زهري: "تبني حماس لمنفذ العملية هو تحدي كبير أمام المستوى السياسي للعدو؛ لأنه عاجز تماما عن ردع هذه الحركة، فالجيش لم يستريح بعد من العملية الأخيرة التي منيت بالفشل".

وأشار إلى أن تنفيذ العملية دون وصول أي إنذارات ساخنة بخصوصها هو:(فشل ذريع) للمؤسسة الأمنية الصهيونية، وناقوس خطر بأن هناك هجمات قريبة ومحتملة قد تكون أكثر خطورة من عملية القدس.

وأضاف "يعلم العدو الإسرائيلي أن أي حماقة سواء بتنفيذ عمليات نوعية مثل: ( الاغتيالات) في صفوف قادة حماس، أو شن (هجمات واسعة) بحق المقدسيين فإنه سيشكل عاملا مفجرا لمواجهة كبيرة".

وأشار أبو زهري إلى أن عملية اليوم ستصاعد من حجم النقمة الداخلية على سياسات حكومة الاحتلال، وستزيد من حالة الرعب للجنود، وستجعل المستوطنين أكثر توجسا وخوفا من أن يتسلل بينهم فدائي جديد.

وتابع "العدو الإسرائيلي متخبط وحائر من خلال اعتقاله (ذوي الشهيد وأقاربه), للتغطية على فشله وعجزه".

واستدرك أبو زهري "لكنه يدرك تماما أن الكارثة حلت بجنوده ومستوطنيه، وأن ذوي الشهيد ليس لهم علاقة بالعملية، لكنه مضطر لممارسة وحشيته تجاههم لإرضاء جمهوره وإشباع رغبته في الانتقام".

ولفت إلى حزمة من الرسائل تحملها العملية؛ وهي (الإنذار الساخن للعدو، والعقاب على جرائمه، والتهديد بضرورة وقف العدوان، والتحدي المباشر لقواته، والتأكيد على فشل منظومته الأمنية، والتلويح بإمكانية تفجير الأوضاع، وإثبات ديمومة وحيوية المقاومة".