غزة

19°

وكالة شمس نيوز الإخبارية - Shms News

د. طموس: تزايد الإقبال على كلية الدراسات المتوسطة بالأزهر

شمس نيوز - غزة

أكد عميد كلية الدراسات المتوسطة في جامعة الأزهر بغزة د. حسن طموس، على أن الكلية تشهد إقبالاً متزايداً في التحاق الطلبة بتخصصاتها المتنوعة، وهي ماضية؛ لاستحداث تخصصات جديدة وفريدة يحتاجها سوق العمل، مشدداً على أهمية التوجه للتخصصات المهنية.

وقال طموس في حوار أجراه طلبة تكنولوجيا الصحافة، في مكتب عمادة الكلية في جامعة الأزهر بمدينة غزة، إن الإنجاز الأكثر أهمية يتمثل في تزايد إقبال الطلبة الجدد على تخصصات الكلية المتنوعة للعام الجامعي (2022-2023) مقارنة بالأعوام السابقة، في ظل المنافسة الشديدة بين الكليات المتوسطة في قطاع غزة.

تخصصات جديدة

وأكد د. طموس على أن الكلية ماضية في طريقها؛ لتطوير الوضع الأكاديمي من خلال استحداث تخصصات جديدة يحتاجها سوق العمل، ومنها: التسويق الإلكتروني، وفني بصريات.

ولفت إلى سعي الكلية للتفرد باستحداث تخصصات مهنية سيتم اعتمادها من وزارة العمل، ومنها: صناعة العطور، والمنظفات، والبلاستيك، والصناعات الغذائية، والنسيج وغيرها.

مختبرات حديثة

وبيّن أن الكلية مجهزة بأحدث المختبرات، ومن بينها: مختبرات الحاسوب، والتمريض، ومختبر الهيدروليك والنيوماتيك.

وشدد على استمرار الكلية في تجهيز مختبرات جديدة ومتطورة لتخصص فني أسنان، وفني مختبرات طبية.

البيئة الجامعية

وأوضح طموس أن الكلية تبذل الجهود؛ لتوفير بيئة جامعية نشطة تشجع على التميز والإبداع، حيث توفر مناهج دراسية عصرية تلبي احتياجات الطلبة، وتكسبهم الخبرات العلمية والعملية. بالإضافة إلى استقطاب الكفاءات من أعضاء هيئة التدريس، وكذلك تزويد الأقسام الأكاديمية بالإمكانيات المطلوبة لممارسة أوجه النشاط المختلفة.

ولفت إلى حاجة أقسام الكلية وخاصة قسم الإعلام، لإمكانيات ومتطلبات إضافية تنمي خبرات الطلبة، وتعزز المهارات اللازمة لاختصاصاتهم، داعياً طلبة تكنولوجيا الصحافة للاستفادة من الإمكانيات المتاحة في تطوير مهاراتهم وقدراتهم الصحفية.

الصعوبات والتحديات

وقال د. طموس إن الكلية تواجه تحديات كثيرة تقف عائقاً أمام تحقيق المزيد من الإنجازات، ومنها: الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها قطاع غزة، وعدم قدرة الطلبة على تسديد الرسوم الدراسية كاملة، إلى جانب ندرة المنح الدراسية المقدمة من التعليم العالي، وقلة مصادر التمويل، وصعوبة الحصول عليها.

وذكر أن من ضمن التحديات أيضاً، المنافسة الشديدة بين الجامعات في قطاع غزة، التي بدورها تزيد من حجم المسؤولية، ومضاعفة الجهد والعمل لتحقيق التفوق على المنافسين.

الأنشطة الطلابية

وأشار عميد الكلية إلى أهمية الأنشطة الطلابية في تنمية قدرات الطلبة، موضحاً أن الأنشطة المتاحة في الكلية غير كافية.

وأكد على سعيه وبالاتفاق مع شؤون الطلبة؛ للتواصل مع مؤسسات محلية ودولية، من أجل دعم تلك الأنشطة وتطويرها.

المنح والإعفاءات

وبيّن د. طموس أن الكلية تحاول قدر الإمكان مساعدة الطلبة، والوقوف بجانبهم، حيث تقدم إعفاءات لحفظة القرآن الكريم، وأبناء الشهداء، وذوي الهمم، والأوائل على الأقسام، وكذلك تتواصل باستمرار مع جهات ومؤسسات خارجية لتوفير المنح والمساعدات.

وأكد على مواصلة العمل بجدية ومسؤولية؛ لتجنب الصعوبات التي تواجه الطلبة التي قد تتسبب بانقطاعهم عن الدراسة، حيث نعمل على تقسيط الرسوم الدراسة؛ لضمان استمرار تعليمهم الجامعي.

ولفت إلى أهمية الاستفادة من القروض الجامعية التي يوفرها صندوق إقراض الطالب التابع للتعليم العالي، بهدف مساعدة الطلبة، وتشجيعهم على استكمال مسيرتهم التعليمية.

رسالة لطلبة الكلية

وأكد عميد الكلية على أهمية توجه الطلبة الناجحين في الثانوية العامة نحو التخصصات المهنية، باعتبارها الطريق الأفضل والأسرع في الحصول على فرص العمل.

وهنأ الطلبة ببدء العام الدراسي الجديد، وشكرهم على حسن اختيارهم لكلية الدراسات المتوسطة بالأزهر والتحاقهم بتخصصاتها النوعية، كما حثهم على الجد والمثابرة متمنياً لهم التوفيق في حياتهم الجامعية.

ووجه رسالة خاصة لطلبة تكنولوجيا الصحافة، حثهم فيها على القراءة، والاطلاع، وتوسيع معارفهم، وتنمية ثقافتهم؛ لزيادة قدراتهم على النقاش والحوار، قائلاً: "نحن نفتخر بكم وإن شاء الله نراكم صحفيين مشهورين".