غزة

19°

وكالة شمس نيوز الإخبارية - Shms News

مفتي القدس يدعو لشد الرحال إلى الأقصى وصد محاولات فرض واقع جديد في المدينة المقدسة

مفتي القدس.jpg
شمس نيوز - محمد الخطيب

أكد المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، اليوم السبت، أن الجماعات المتطرفة الصهيونية وقطعان المستوطنين، أصبحوا يستغلون المناسبات والأعياد الدينية اليهودية لاقتحامات واسعة للمسجد الأقصى، وممارسة طقوسهم وشعائرهم الدينية والصلوات التلمودية بداخله.

وقال حسين لـ"شمس نيوز": إن "المستوطنين يستغلون المناسبات والأعياد لخلق وفرض واقع جديد على المسجد الأقصى ومحاولات الزحف لتهويده، من خلال الاعتداءات المتكررة، ومحاولة تصديق الرواية الصهيونية المتطرفة؛ لإبراز بعض الحقوق لهم".

وبيّن أن المؤسسات الدولية كمنظمة "اليونسكو" اعترفت بأن المسجد الأقصى مكان عبادة للمسلمين وحدهم، ولا علاقة لليهود فيه لا من قريب ولا بعيد، علما أن هذا الأمر أصبح معروف لدى الجميع، ولكن جماعات المستوطنين لا تلتفت للقرارات والأعراف والقوانين الدولية، لافتاً إلى أنهم يحاولون دائما تثبيت معتقداتهم الخاطئة وهي تهويد المدينة والأماكن المقدسة، وفي مقدمتها المسجد الأقصى.

ودعا حسين لمزيد من الرباط وشد الرحال للمسجد الأقصى في جميع الأوقات والأحوال دون الالتفات لهذه المناسبات الدينية لمواجهة من يحاول أن يسوق هذه الأهداف وفرض سياساته ومحاولاته الممنهجة لتهويد الأقصى.

ووجه رسالة للشعب الفلسطيني، قائلاً: "لقد أكرمكم الله أن تكونوا مرابطين وثابتين وصامدين لحماية الأقصى، وأكرمكم بالرباط في الأقصى، وهنا لا نستثني أحدا من الفصائل والقوى والسلطة الفلسطينية، فالواجب الأول على أبناء الشعب الفلسطيني صد هذه المحاولات التي تسعى لفرض وقائع جديدة على المدينة المقدسة.

كما دعا المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية العرب للحفاظ على الأقصى الذي يمثل تاريخهم وإرثهم وحضارتهم وكرامتهم، وإلا سيسجلهم التاريخ في سجلاته السوداء، متابعاً "الأقصى جزء من عقيدتهم وآن الآوان أن تذودوا للدفاع عن عقيدتكم وتدافعوا عن كرامتكم، والقدس أمانة الدين والأجيال".

وتستعد جماعات الهيكل لاقتحام جماعي لإحياء عيد "حانوكاه" اليهودي، في 18 ديسمبر 2022، من خلال حشد كبير للجماعات المتطرفة، واقتحامات مكثفة للمسجد الأقصى، ومحاولة إضاءة "الشمعدان" داخل الأقصى، واستفزازات تستمر لمدة 8 أيام.