غزة

19°

وكالة شمس نيوز الإخبارية - Shms News

تفاصيل جديدة في عملية اغتيال المهندس علي الأسود

الشهيد علي الاسودد
شمس نيوز - بيروت

نشرت صحيفة الأخبار اللبنانية اليوم الاثنين، تفاصيل اغتيال المهندس علي الأسود أحد قادة سرايا القدس في سوريا.

وقالت الصحيفة: "الشهيد علي رمزي الأسود (31 سنة) غادر منزله في ضاحية قدسيا قرب دمشق قرابة الساعة الثامنة صباحا، وبينما كان يستعدّ لركوب سيارته، انهمر رصاص كثيف باتّجاهه، حيث أفرغ مجهولان أكثر من ثلاثين طلقة من رشاشات خفيفة، أصابت أكثر من عشر منها الأسود بإصابات قاتلة".

وأضافت "عند قدوم سيّارات الإسعاف والأجهزة الأمنية، كان المقاوم قد فارق الحياة. وبعد نقله إلى أحد مستشفيات العاصمة السورية لتشريح الجثة، تمّ إخراج عدد غير قليل من الرصاصات من جسده، ليتبيّن أنها من أسلحة متوسّطة، يبدو أنها غربية مخصّصة للاغتيالات. وأظهر تقرير الطبّ الشرعي أن كمّية كبيرة من الرصاصات أصابت جسده، لكن اللافت أنه تعرّض للطعن بسكين حادّ بعد وقوعه أرضاً".

حركة الجهاد الإسلامي فـي فلسطين، وذراعها العسكري "سرايا القدس"، نعت بالأمس الشهيد القائد المهندس علي الأسود الذي اغتيل على أيدي عملاء العدو الصهيوني في ريف دمشق.

وقالت الحركة وسرايا القدس في بيان صحفي: "بكل معاني الثبات والصمود، تزف حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وذراعها العسكري سرايا القدس إلى جماهير شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامية، الشهيد القائد المجاهد/المهندس: علي رمزي الأسود "أبو عبد الرحمن" (31 عاماً) الذي اغتيل صباح اليوم بجريمة غادرة على أيدي عملاء العدو الصهيوني في ريف دمشق.

الرصاصات معدة لضرب أهداف مدرّعة

عمليات الطعن حصلت وفقا لبيان الطبيب الشرعي بعدما فارق الأسود الحياة، فيما ينمّ عن رغبة العدو في إضفاء طابع متوحّش على العملية. كذلك، أظهرت التحقيقات أن الرصاصات كانت من حجم كبير، ومعدّة أصلاً لضرب أهداف مدرّعة، ما يعني أن القوة المهاجمة أخذت في الاعتبار أن يكون المقاوم الأسود مرتدياً واقياً للرصاص، أو أن العملية كانت لتقع ربّما عند ركوبه سيارته، ما يعني احتمال أن تكون سيارته مصفّحة.

وكان الأسود يعيش في مخيم اليرموك، لكنه نزح عنه بعد اندلاع الحرب في سوريا، وانتقل للإقامة في منطقة أخرى، ثمّ تزوّج وأنجب ابنتين وولداً، وهو كان يقظاً ويتّخذ إجراءات أمنية دقيقة في ضوء ارتفاع وتيرة العمل الصهيوني في سوريا.

وقبل فترة، انتقل للسكن في ضاحية قدسيا حيث جرت عملية الاغتيال، والتي دلّت على أن العدو كان يعرف به، وأن خلاياه الأمنية عملت على مراقبته من خلال تعقّب تقني وبشري أيضاً، وهي حضّرت ودرست مسرح الجريمة جيداً، حتى تمكّنت من تنفيذها وسحْب المنفذين إلى خارج موقعها.

WQYuF.jpg
 

نوع السيارة التي اغتالته

وأشارت إفادات لشهود عيان إلى أن سيارة "فان" شوهدت تغادر المنطقة سريعاً بعد دقائق من حصول العملية، ويَجري البحث عنها. كما ظهرت بعض المؤشّرات إلى أن عملية المراقبة المباشرة قد أخذت وقتاً غير قصير، فيما يتمّ التكتّم على تفاصيل كثيرة حول التحقيقات الجارية في سوريا.

الشهيد الأسود، هو ابن عائلة فلسطينية هاجرت إثر نكبة العام 1948 من قضاء حيفا، وسكنت في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في العاصمة السورية دمشق. وهو ولد في العام 1991، وتابع تحصيله العلمي في سوريا، وتخصّص في الكيمياء. وطوّر قدراته العلمية بجهد شخصي بعد انخراطه في "سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي" التي التحق بها في العام 2005 عن عمر 14 عاماً، وترقّى في المسؤوليات بعد خضوعه لدورات متخصّصة كثيرة، من بينها دورة قيادة وأركان، وكانت له إسهاماته في تطوير القدرات التقنية لـ"السرايا".

والأسود، الذي حمّلت "الجهاد" في بيان نعيه الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن "الجريمة الغادرة" التي طاولته، مضيفةً أنه "اغتيل على يد عملاء العدو الصهيوني"، معروفٌ في أوساط الحركة بأنه "قيادي عسكري مهمّ في الساحة السورية"، وهو الشهيد السادس لـ"السرايا" في تلك الساحة منذ العام 2019.

الجهاد لا تلتزم بقواعد اللعبة وربطها بعملية مجدو

وبينما سارعت وسائل إعلام العدو إلى نشر الخبر نقلاً عن مصادر خارج الكيان، قال رئيس حكومة العدو، بنيامين نتنياهو، في افتتاح جلسة الحكومة: "تعمل قواتنا على مدار الساعة لإحباط البنى التحتية للإرهاب، قتلنا عشرات المسلّحين الشهر الماضي، واعتقلنا عدداً آخر. أكرّر: كلّ الذين يحاولون إيذاء الإسرائيليين دمهم مهدور، سنصل إلى المطلوبين في كلّ مكان". وأضاف: "نحن نصل إلى الإرهابيين والمهندسين في كلّ مكان وأينما كانوا".

وبدا موقف نتنياهو هذا، بمثابة إشارة انطلاق للخبراء والإعلاميين للربط بين عملية الاغتيال وبين عملية مجدو، إذ وافق رئيس "شعبة العمليات السابق"، اللواء يسرائيل زيف، على الربط بينهما، مبرّراً ذلك في مقابلة مع "إذاعة الجيش"، بأن "حركة الجهاد لا تلتزم بقواعد اللعبة القائمة مع إسرائيل"، في إشارة إلى كون عملية مجدو بدت خارج القواعد المألوفة، وبما يستبطن إقراراً بعنصر المفاجأة التكتيكية وبأبعادها الاستراتيجية.