Menu
اعلان اعلى الهيدر

الاحتلال يقرع طبول الحرب

خبر: الجيش الإسرائيلي يفجّر منازل المتهمين بقتل المستوطنين في الخليل

شمس نيوز/الخليل

فجرت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة، منزلي المواطنين مروان القواسمي وعامر أبو عيشة، اللذين تتهمهما إسرائيل بخطف وقتل المستوطنين الثلاثة في مدينة الخليل، الذين تم العثور على جثثهم مساء الاثنين (30/6).

وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت منزلي القواسمي وأبو عيشة واعتقلت والد مروان القواسمي وسلمت العائلتين أوامر بهدم منزليهما.

وحمل رئيس الوزراء الإسرائيلي حركة حماس مسؤولية قتل المستوطنين الثلاثة. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء الاثنين، إن حركة حماس مسؤولة عن قتل الإسرائيليين الثلاثة الذين فقدوا في الضفة الغربية، مهددا الحركة بدفع ثمن ذلك.

وردت حماس على تهديدات نتنياهو بالقول: إذا أقدمت إسرائيل على أي عدوان فستفتح على نفسها أبواب جهنم.

وقال سامي أبو زهري، الناطق باسم حماس، في تصريحات صحفية: أي عدوان إسرائيلي على شعبنا سيقابل برد فعل قوي، ونحن قادرون على الدفاع عن شعبنا".

من جهة ثانية، أطلق مسئولون ووزراء إسرائيليون جملة من التهديدات للفلسطينيين عقب العثور على جثث المستوطنين الثلاثة قرب الخليل.

وقال وزير الاقتصاد الإسرائيلي نفتالي بينيت: "لا صفح عن قتلة الأولاد، قلوبنا الآن مع العائلات،  وهذا وقت العمل لا وقت القول". من جانبه قال نائب وزير جيش الاحتلال داني دانون: هذه النهاية يجب أن تكون نهاية حماس, الشعب قوي ويمكنه تحمل نتائج توجيه ضربة قاضية لحماس".

وأضاف:  يجب رش الإرهاب بالمبيدات,  يجب هدم بيوت ناشطي حماس، وتدمير مخازن الذخيرة  في كل مكان، ومصادرة كل الأموال التي تصب بشكل مباشر وغير مباشر في جيوب الإرهابيين , ويجب ردع كل تنظيم يفكر مرة أخرى باختطاف مواطن أو تهديد إسرائيل" بحسب تعبيره.

بينما قال وزير الإسكان الإسرائيلي أوري أرئيل: يجب ضرب المخربين دون رحمة، وتوفير رد مناسب".

وصرّح رئيس المعارضة يتسحاك هرتسوغ قائلا: اختطاف وقتل فتيان هو جريمة نكراء لا تغتفر، وغير مبررة،  أنا اؤمن أن اليد الطويلة لقوات الأمن  ستصل للقتلة، شهدنا في الماضي عمليات مؤلمة  وتغلبنا على ذلك وهذا ما سيحصل هذه المرة. هذه هي حياتنا في هذه البلاد"، على حد قوله.