Menu

خبر: فياض: لا تقلقلوا لن يكون هناك صفقة

شمس نيوز / رام الله

نفى رئيس الوزراء السابق د.سلام فياض اليوم وجود اية صفقة لإعادة ترشيحه لمهمته الاممية في ليبيا.

وقال فياض في تعليق له على صفحته الشخصية على " الفيسبوك" تحت عنوان " لا تقلقوا: لن تكون هنالك صفقة":بشأن التكهنات باحتمال عقد صفقة لتجاوز الرفض الأمريكي، وهو أمر لا يجيزه المنطق في ضوء جوهر الاعتراض الذي عبر عنه البيان الأمريكي المذكور، والمتمثل في عدم الاعتراف بدولة فلسطين التي نعتز جميعاً بالانتماء إليها .

وأضاف "أود أن أؤكد على ما عبرت عنه للعديد ممن بادروا للاتصال بي (من باب الحرص والاطمئنان)، ألا وهو المتمثل في رفضي التام لأي شكل من أشكال التسويات أو الصفقات، لا لجهة ما يمكن أن "يمغمغ" الإشارة لانتمائي لفلسطين بمسماها في الأمم المتحدة، ولا لجهة الابتزاز المتمثل في منح إسرائيل جوائز ترضية "لتحليل" تعييني. هذا هو موقفي القطعي، والذي لا يمكن أن أتخلى عنه تحت أي ظرف كان. ولذلك، أختم بالقول: اطمئنوا، لن تكون هنالك صفقة، إذ لا يمكن أن أكون جزءاً من هكذا صفقة".

وتابع فياض قائلا :" منذ أن أشهرت الإدارة الأمريكية "الكرت الأحمر" في وجه تعييني كممثل خاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيساً للبعثة الأممية الخاصة بدعم ليبيا، برزت تساؤلات بشأن مبررات هذا الرفض الأمريكي، وتلتها تكهنات باحتمال ترتيب صفقة لتجاوز ما سمي بالفيتو الأمريكي، خاصة وأن الأمم المتحدة لم تحسم أمرها بعد فيما تنوي اتخاذه من إجراء إزاء ذلك، لا لجهة المضي قدماً في تعييني، ولا لجهة اختيار مرشح آخر من بين من تنافسوا على شغل الموقع المذكور. وقد تعاظمت هذه التكهنات في أعقاب ادعاءات إسرائيلية رسمية بلعب دور البطولة في تعطيل تعييني من منطلق "انحياز الأمم المتحدة الدائم" للجانب الفلسطيني".

واضاف :" أما بشأن مبررات الموقف الأمريكي الرافض لتعييني، فلم يدَع البيان الصحفي الذي أصدرته المندوبة الدائمة للولايات المتحدة في الأمم المتحدة فجر يوم السبت الماضي مجالاً للكثير من التأويل. إذ أن ما ذهب إليه ذلك البيان المقتضب صراحة من تعبير عن خيبة أمل إزاء ما ادعاه من انحياز ضد إسرائيل، وخاصة لجهة ما يمكن أن يحمله تعييني في ثناياه من تكريس لمكانة دولة فلسطين على الساحة الدولية، أمر في غاية الوضوح".

وأردف قائلا: أخيراً، لا يسعني إلا أن أعبر عن شعوري بالامتنان العميق لكل أبناء وبنات شعبنا الذين هبّوا للتعبير عن تضامنهم معي، وكذلك باسمهم جميعاً لكل محبي العدل والسلام في العالم الذين لم أرَ في انتصارهم لي إلاّ انتصاراً لقيم العدل والمساواة وتكافؤ الفرص، وبالتالي لشعبنا وقضيته العادلة.