Menu
اعلان اعلى الهيدر

خبر: التعرض للهواء السام 'يشوه دماغ الأجنة'

شمس نيوز/وكالات

حذرت دراسة إسبانية حديثة، من أن تعرض الأم لتلوث الهواء أثناء الحمل يجعل الأجنّة أكثر عرضة للإصابة بتشوهات في الدماغ وضعف في الوظائف المعرفية في سن المدرسة.

وراقب باحثون بمعهد برشلونة للصحة العالمية إسبانيا، مستويات تلوث الهواء الناجم عن عوادم السيارات، وتدخين السجائر، إضافة إلى الجسيمات الدقيقة المحمولة جوًا التي تستنشقها الأم.

وتتبع الباحثون الحالة الصحية لـ783 طفلًا، عاشت أمهاتهم في تلك المنازل بهولندا، حيث راقب الباحثون الأجنة حتى وصلت أعمارهم إلى سن المدرسة.

وأظهرت تقنيات التصوير الدماغي بالرنين المغناطيسي، التي أجريت للأطفال المشاركين، عندما وصلت أعمارهم من 6 إلى 10 سنوات، أن الجسيمات الدقيقة المحمولة جوا تحدث تشوهات في الطبقة الخارجية الرقيقة من الدماغ تسمى القشرة الدماغية.

وتوصل الباحثون إلى، أن تعرض الأم لتلوث الهواء في المنزل أثناء الحمل، ارتبط مع زيادة خطر إصابة الأطفال بتشوهات واضطرابات في الدماغ، وضعف في الوظائف المعرفية.

وأظهرت الدراسة، أن هذه التشوهات الدماغية تسهم جزئيًا في صعوبة القدرة على تنظيم ضبط النفس والسلوك المتهور، الأمر الذي يترتب عليه إصابة الأطفال بمشاكل الصحة العقلية مثل السلوك الإدماني واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

وقال الباحثون، إن "تلوث الهواء تظهر آثاره الضارة بشكل واضح على الرئتين والقلب والأعضاء الأخرى، لكن الدراسة كشفت أن الآثار تمتد إلى الدماغ".

وأضافوا، أن "نتائج الدراسة تشير إلى أن التعرض لتلوث الهواء، حتى بمستويات قليلة، قد يسبب تلفًا دائمًا في المخ لدى الأطفال".

ويعتبر تلوث الهواء عامل خطر مساهم لعدد من الامراض، بما فيها مرض القلب التاجي، وأمراض الرئة، والسرطان، والسكري.

وكشفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونسيف"، أن نحو 17 مليون رضيع في شتى أنحاء العالم يتنفسون هواءً سامًا، بما قد يضر بتطور أدمغتهم.

وبحسب تقرير صدر عن البنك الدولي في 2016، يتسبب تلوث الهواء في وفاة شخص من بين كل 10 أشخاص حول العالم، ما يجعلها رابع أكبر عامل خطر دوليًا، واكبر في الدول الفقيرة حيث يتسبب في 93% من الوفيات أو الامراض غير المميتة.