Menu

خبر: الرجوب ينفي حل المجلس التشريعي

شمس نيوز/ رام الله

قال أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، جبريل الرجوب: إن أحد أهم مخرجات المجلس الوطني، هو الخروج بإجماع مطلق على البرنامج السياسي، لافتًا إلى أن الهدف الاستراتيجي من المخرجات، هو الحفاظ على الإطار الجبهوي في منظمة التحرير، وحماية دور الفصائل في المستقبل، بإعطاء فرصة للجبهة الشعبية بتشكيلة أعضاء اللجنة التنفيذية، وتمثيل أكبر للشباب والمرأة في المجلس.

ونفى الرجوب في حديث لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية، الثلاثاء، الحديث عن حل للمجلس التشريعي، مشيرًا إلى سعي المجلس لتحقيق شراكة وطنية، تحت مظلة منظمة التحرير، وإعطاء فرصة للجميع للانضمام للمنظمة، حيث تم اتخاذ قرار بانتخاب 15 عضوًا فقط، وإرجاء البت في ثلاثة مقاعد أخرى لإتاحة المجال لتمثيل الجبهة الشعبية.

وأوضح، أنه سيتم ترحيل الكثير من المسائل التنظيمية للمجلس الوطني، لمناقشتها في جلسة للمجلس المركزي، ستعقد خلال فترة لا تزيد عن ثلاثة أشهر، حيث سيتم نقل صلاحيات من المجلس الوطني إلى المجلس المركزي، لمعالجة الانقسام، وضمان تمثيل أكبر للشرائح الاجتماعية كالشباب والمرأة، وإتاحة الفرصة أمام من لم يشارك بالتمثيل في المنظمة، لبناء شراكة وطنية من خلال انتخابات ترتكز على برنامج الدولة، ومفهوم موحد للمقاومة وشكل النضال مستقبلًا.