Menu
اعلان اعلى الهيدر

خبر: لضمان التهدئة.. الاحتلال ينوي تخفيف القيود المفروضة على غزّة

شمس نيوز/ القدس المحتلة

رجّحت صحيفة "هآرتس" أن يعلن الاحتلال، اليوم الأحد، تخفيف القيود المفروضة على حركة البضائع في معبر كرم أبو سالم وزيادة مساحة الصّيد قبالة شواطئ غزّة (دون تحديد المسافة)؛ في ما يبدو أنّه تراجع عن قرارات أقرّها الاحتلال قبل أقلّ من أسبوعين.

وذكرت الصحيفة، أن توجّه القيادة الأمنيّة الإسرائيليّة توصياتها للقيادة السياسيّة بتخفيف المعاناة الإنسانيّة في القطاع خلال الأيام القليلة المقبلة، في محاولة لتطبيق "التفاهمات التي توصّلت إليها حركة حماس ومصر مساء الجمعة".

كما تشير تقديرات الأجهزة الأمنية أن على إسرائيل أن تتخّذ خطوات لـ"بناء الثقة"، بالأساس أمام مصر التي أوضح الاحتلال لها، خلال الاتصالات التي أسفرت عن التهدئة، مساء الجمعة، أنه "لن يتفهّم" أيّة أحداث أمنيّة تجري على هامش مسيرات العودة، مثل إطلاق نيران القناصة أو قصف المدن المحيطة بغلاف غزّة، وأن حركة "حماس" ستتعرّض لـ"عواقب وخيمة" حال حدث ذلك.

وأعلنت حركة "حماس"، في ساعة متأخرة ليل الجمعة الماضية، التوصل إلى اتفاق تهدئة بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية وذلك في أعقاب موجة من القصف العنيف طال أنحاء متفرقة من القطاع.

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس: "بجهود مصرية وأممية تم التوصل للعودة للحالة السابقة من التهدئة بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية".

 فيما أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، في بيان صباح السبت، عودة الحياة المدنية إلى روتينها العادي في المناطق المتاخمة لقطاع غزة.

 وقال: "بعد تقدير الموقف في القيادة الجنوبية العسكرية تقرر العودة إلى الروتين في المجالات المدنية في بلدات غلاف غزة".

وتأتي التهدئة وهي الثانية خلال أسبوع، بعد ساعات من قصف جيش الاحتلال الإسرائيلي لنحو 60 هدفًا داخل قطاع غزّة، قال إنها تابعة لحركة حماس، فيما ردّت الأخيرة بإطلاق عددٍ من القذائف نحو البلدات الإسرائيلية المحيطة بالقطاع.

واستشهد ٤ فلسطينيين، عصر الجمعة، جراء استهداف إسرائيلي لمراصد للمقاومة على طول السياج الأمني ردًا على مقتل جندي إسرائيل على حدود غزة.