Menu
اعلان اعلى الهيدر

خبر: هل تراجع الرئيس البرازيلي عن قرار نقل سفارة بلاده إلى القدس؟

شمس نيوز/وكالات

قال الرئيس البرازيلي المنتخب، جايير بولسونارو، إن قرار نقل سفارة بلاده لدى "إٍسرائيل" إلى القدس المحتلة "لم يتخذ بعد"، وذلك بعد أقل من أسبوع على إعلانه نيته تنفيذ وعده الانتخابي بنقل سفارة بلاده إلى القدس.

وفي أول زيارة له إلى العاصمة برازيليا منذ انتخابه رئيسا، سئل بولسونارو من الصحافيين عن الزيارة التي كان وزير الخارجية البرازيلي، ألويسيو نونيس، يعتزم القيام بها إلى مصر والتي أعلنت القاهرة إرجاءها إلى أجل غير مسمى، في قرار عزته برازيليا إلى تضارب في الجدول الزمني مؤكدة أنه "ليس بتاتا إجراء انتقاميا" من قرار نقل السفارة إلى القدس.

وقال بولسونارو: "بحسب معلوماتي فإن الأمر يتعلق بتضارب في الجدول الزمني"، مشددًا على أنه "سيكون أمرًا سابقًا لأوانه أن يتخذ بلد إجراءات انتقامية ردا على إجراء لم يتقرر بعد".

وأضاف، أن "من يقرر أين تقع عاصمة إٍسرائيل هو الشعب، دولة إسرائيل".

وكانت طلبت مصر إرجاء زيارة فيريرا، المقررة في الثامن من الشهر الجاري، إلى القاهرة في خطوة اعتبرت أنها تعود إلى تعهد الرئيس بولسونارو بنقل سفارة بلاده في إلى القدس. 

وكان بولسونارو أعلن في تغريدة على تويتر، الخميس الماضي، أن بلاده ستنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، لتصبح ثاني أكبر دولة بعد الولايات المتحدة تقوم بهذه الخطوة برغم الاعتراضات الدولية.

وكتب في ذاك الحين،  "كما سبق لنا وأن أعلنا خلال الحملة الانتخابية، نعتزم نقل سفارة البرازيل من تل أبيب إلى القدس"، مضيفًا أن "إسرائيل دولة تتمتع بالسيادة وعلينا أن نحترم ذلك تماما".