Menu
اعلان اعلى الهيدر

خبر: مسؤولون في 'حماس': اتصالات مصرية لمنع الانزلاق نحو التصعيد بغزّة

شمس نيوز/ غزة

قالت مصادر في حركة "حماس"، إن المسؤولين في جهاز المخابرات العامة المصرية فتحوا اتصالاً مع قيادة حركتي حماس والجهاد من جهة، وسلطات الاحتلال الإسرائيلي من جهة أخرى، لمنع الانزلاق نحو مواجهة حربية جديدة بعد الاقتراب من توقيع اتفاق لهدنة في القطاع تستمر عامين.

وحمّلت المصادر في الحركة، في حديث لصحيفة "العربي الجديد" اللندنية، سلطات الاحتلال الاسرائيلي المسؤولية عن التدهور الأخير، موضحة أن الاتصالات المصرية التي يبدو أنها جاءت بعد اتصالات مصرية إسرائيلية، انصبت على ضرورة إيقاف إطلاق النار ومنع التصعيد بإطلاق صواريخ من القطاع صوب الأراضي المحتلة.

وألمحت المصادر إلى، أن الجانب المصري كان يسعى إلى معرفة مصير القوة الإسرائيلية، داعياً لضبط النفس.

واستشهد سبعة مقاومين فلسطينيين وأصيب آخرون مساء الأحد، جراء استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي لمجموعة تتبع "كتائب القسام"، الذراع العسكرية لحركة حماس، شرقي مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة

وأعلنت "كتائب القسام" أن قوة إسرائيلية خاصة تسللت بسيارة مدنية في منطقة مسجد الشهيد إسماعيل أبو شنب، بعمق ثلاثة كيلومترات شرقي خان يونس، وقامت هذه القوة باغتيال القائد القسامي نور بركة.

وذكرت الكتائب في بيان، أنه "بعد اكتشاف أمرها وقيام مجاهدينا بمطاردتها والتعامل معها، تدخل الطيران الحربي الإسرائيلي وقام بعمليات قصف للتغطية على انسحاب هذه القوة، ما أدى لاستشهاد عدد من المقاومين".

وكان المتحدث باسم "حماس" فوزي برهوم قد وجه، في تصريح مقتضب، التحية للمقاومة على تصديها للقوات الإسرائيلية.