Menu
اعلان اعلى الهيدر

خبر: نتنياهو: معاداة السامية تأتي من اليسار "المتطرف" والاسلام

شمس نيوز/ وكالات

قال رئيس وزراء حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن "معاداة السامية الجديدة تأتي من اليسار المتطرف وجيوب الإسلام الراديكالي في القارة"، وفقا له، هذه هي المجموعات التي "تنشر الأكاذيب والافتراء ضد إسرائيل".

وأضاف نتنياهو في مقابلة مع شبكة "CNN"، نشرت "هآرتس" العبريةمقتطفات منها: إن "فكرة أن اليهود ليس لهم حق في دولة خاصة بهم هي أكثر العبارات اللا سامية أهمية اليوم".

وسأل المذيع نتنياهو كيف يوفق بين استخدام الصور "المعادية للسامية" في دول مثل بولندا والمجر والعلاقات الجيدة بين هذه الدول وإسرائيل، فقال إن القادة الذين ذكرت أسماؤهم في المحادثة-بما في ذلك رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان والمستشار النمساوي سيباستيان كورتس-لا يتحدثون بشكل معاد للسامية.

وتابع: "السؤال الحقيقي هو ما إذا كنا نستطيع تحمل فكرة أن بعض الناس يقولون ان إسرائيل ليس لها حق في الوجود؟ هذه، في رأيي، هي أهم معاداة للسامية اليوم".

ولفت إلى، أن أوربان فتح مركزا جديدا ضد "معاداة السامية" وقام كورتس مؤخرا بعقد مؤتمر ضد معاداة السامية، وقال "هذه الأمور مشجعة. معاداة السامية أشبه بمرض مزمن، يمكن أن تكون قاتلة إذا لم يتم محاربتها، ولكن يمكن استئصالها أيضا، وهو ما أتوقع أن يفعله القادة والحكومات، ومعظمهم يفعلون ذلك".

ووفقًا لمسح أجرته شبكة "CNN" في سبع دول أوروبية، يعتقد عشرات من المشاركين في الاستطلاع أن "معاداة السامية" مشكلة متنامية في بلادهم، فعلى سبيل المثال، اعتقد 55٪ من المستجيبين في ألمانيا و48٪ من المشاركين في فرنسا ذلك. ويعتقد 28٪ من المستجيبين أن لليهود تأثير كبير على الاقتصاد العالمي. ولم يسمع 34٪ من المستجيبين عن الهولوكوست أو يعرفون عنها "القليل". ويعتقد 32٪ من المستطلعين أن اليهود يستخدمون الهولوكوست من أجل دفع مواقفهم.