Menu

فتح ترد على تصريحات النخالة وتتهمه بغض الطرف عن بدء تنفيذ "صفقة القرن" بغزة

شمس نيوز/ غزة

ردت حركة "فتح"، مساء اليوم الثلاثاء، على تصريحات أدلى بها أمين عام حركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، اعتبرتها مسيئة بحقها.

وقال زياد النخالة، "إن قوى جديدة نشأت في الشعب الفلسطيني، وعلي فتح أن تسلم بذلك، وأن تغادر الإحساس بأنها قائده المشروع الوطني".

وأضاف النخالة في تصريحات نُسبت لقناة تلفزيونية، أن "جهود المصالحة وصلت لطريق مسدود وأعتقد أن فرص تحقيق المصالحة انتهت تمامًا، وأتصور أن هذا انطباع ‎القاهرة أيضًا، نكران حقيقة أن ‎غزه تحكمها ‎حماس ليس منطقيًا وحماس لن تقبل بوجود أبو مازن".

وتابع: "إسرائيل تريد دولة في ‎غزة وهذا هو جوهر (صفقة القرن) في الملف ‎الفلسطيني كلهم يعملوا لتحقيق ما تريده إسرائيل".

وزاد: "الذين لا يحكمون في الضفة، أين وجه الحق ليأتوا إلى ‎غزة ويفرضوا شروطهم، أضاعوا الضفة، لماذا يريدون فرض رؤيتهم وتجربتهم على غزة؟! يريدون فرض أنفسهم على غزة بقوة المال الإسرائيلي الأمريكي".

وخاطب منير الجاغوب، رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة "فتح"، في تصريح صحافي النخالة بالقول: "لست أنت من يقرر دور ومكانة حركة فتح في قيادة المشروع الوطني الفلسطيني، وإنما من يقرر ذلك هو عدد الشهداء والجرحى والأسرى".

وأضاف الجاغوب، أن "من يقرر مكانة فتح الريادية هو تصديها لكل محاولات المساس بحقوقنا الوطنية سواءً كان هذا في معركة الكرامة أو في ملحمة الصمود في بيروت أو أثناء الإنتفاضتين الأولى والثانية وأخيرًا معارك الدفاع المستمرة عن القدس والتصدي لصفقة القرن".

واتهم النخالة بغض الطرف عن التنفيذ الفعلي للجزء الخاص بغزة من "صفقة القرن" في فصلها عن فلسطين، مضيفًا "ودون أن تكون لكم الجرأة لمجرد توجيه نقد خجول لحليفتكم حماس"، وفق قوله.

وتساءل الجاغوب في بيانه: "لماذا هذا التنكّر للتاريخ الطويل الذي يربط حركة فتح بحركة الشقاقي وشلّح؟".

يُذكر، أن مقابلة امين عام الجهاد مع تلفزيون الغد ستبث كاملة يوم غد الأربعاء، وأن ما صدر على لسانه مجرد تسريبات إعلامية من فحوى اللقاء.