Menu

محدث: ارتفاع حصيلة أحداث الجمعة الـ39 من مسيرات العودة إلى أربعة شهداء و40 إصابة

شمس نيوز/ غزة

استشهد أربعة فلسطينيين وأصيب 40 آخرين، اليوم الجمعة، خلال قمع جيش الاحتلال الاسرائيلي للمشاركين  بفعاليات الجمعة الـ39 من مسيرات العودة وكسر الحصار على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وأفادت وزارة الصحة، باستشهاد الطفل محمد معين خليل جحجوح 16 عامًا و  ماهر عطية ياسين 40 عامًا و عبد العزيز إبراهيم أبو شريعة، بالإضافة إلى أيمن منير محمد شبير والذي استشهد ، اليوم السبت، متأثرًا بجراحه، فيما أصيب 40 مواطنًا من بينهم اثنين من الصحفيين وأربعة مسعفين ، خلال اطلاق الاحتلال النار و قنابل الغاز تجاه المشاركين بالمظاهرة الأسبوعية على حدود غزة.

وقالت مصادر محلية، إن الصحفي سامي مصران اُصيب بعيار ناري بالقدم خلال تغطيته للأحداث الدائرة شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة، فيما أصيب أربعة مسعفين خلال عملهم بالميدان.

هذا ويشارك الفلسطينيون في قطاع غزة، اليوم الجمعة، في فعاليات الجمعة الـ 39 من مسيرات العودة وكسر الحصار على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وأطلقت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة على جمعة اليوم "الوفاء لأبطال المقاومة"، تأكيدًا لـ "التفافنا حول شعبنا بالضفة الغربية المحتلة وهم ينتفضون ويقاومون ويتصدون لجرائم الاحتلال الإسرائيلي".

وأكدت في بيان استمرار "الملحمة البطولية التي يخوضها شعبنا بمخيمات العودة شرقي القطاع، على بعد أمتار قصيرة من أراضينا المحتلة الأخرى".

وأوضحت الهيئة أن مسيرات العودة "تستمد عزيمتها واستمراريتها من جذوة المقاومة المتقدة والمتصاعدة، ومن تضحيات أبطال العمليات البطولية في الضفة".

ورأت أن المقاومين في الضفة المحتلة تمكنوا من "رد الصاع صاعين للاحتلال المجرم، ووجهوا لطمة قاسية له"، مؤكدين أن "طريق المقاومة والكفاح هو الطريق المجرب لانتزاع الحقوق".

وأوضحت أن استمرار مشاركة الجماهير الواسعة "يثبت أنها موحدة بخندق النضال والمواجهة مع الاحتلال، وهي تأكيد أن خيار المقاومة بأشكالها كافة؛ طريق لانتزاع حريتها ودحر هذا العدو المجرم، ولتثبت استمرارها وتفجر لهيبها في الضفة، وأن المقاومة متجذرة ولا قدرة له على هزيمتها".

وطالبت الهيئة الجماهير الفلسطينية بـ"تصعيد كل أشكال المقاومة ضد الاحتلال، والتصدي للهجمة الصهيونية المتواصلة على الضفة، وتحويل أماكن وجود الاحتلال والمستوطنين، إلى ساحات اشتباك مفتوحة، كي يبقى في حالة استنزاف دائم".

ودعت مختلف أبناء الشعب الفلسطيني للمشاركة الحاشدة في فعاليات اليوم، عقب صلاة العصر في المخيمات الخمس، التي أقيمت قرب السياج شرقي قطاع غزة.

وشددت الهيئة على أن "مسيرات العودة مستمرة ومتواصلة بطابعها الشعبي، وهي اليوم أقوى وأشد ولن تتوقف إلا بتحقيق أهدافها".

وأدى قمع قوات الاحتلال الدموي للمشاركين بمسيرات العودة منذ انطلاقها يوم 30 مارس الماضي لارتقاء 239 شهيدًا من بينهم 44 طفلا و5 سيدات، وجرح 25700.