Menu

صدق أو لا تصدق.. الملكة رانيا تستعير ملابسها

شمس نيوز/عمّان

أكدت ملكة الأردن رانيا العبد الله، أن الغالبية العظمى من ملابسها تجري إعارتها من قبل دور الأزياء أو تقدم كهدايا للملكة.

جاء ذلك في بيان لمكتب الملكة ، أمس الأربعاء، لتوضيح إنفاق الملكة على الملابس بعد موجة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي تتهمها بإنفاق أموال طائلة في سبيل ذلك.

وقال المكتب في بيان، "اعتدنا أن نرى عددا من المنشورات غير الدقيقة على منصات التواصل الاجتماعي حول تكلفة ما ترتديه الملكة خلال نشاطاتها اليومية"، لافتا إلى أنه في العام الماضي "كثر تداول تقديرات مدونة UFO No More، لإنفاق الملكة رانيا على الملابس في عام 2017، ونظرا لبعد تقديراتها عن الواقع والحقيقة، فقد طلبنا من القائمين عليها عدم شمول الملكة في التقارير السنوية للمدونة".

وذكر أن الملكة رانيا تسعى لتمثيل الأردن بشكل لائق، وتحرص باستمرار على تحقيق التوازن بين ذلك والاعتدال في الإنفاق، موضحا أن "الغالبية العظمى من ملابس الملكة إما يتم إعارتها لها من قبل دور الأزياء أو تقدم كهدايا، أو يتم شراؤها بأسعار تفضيلية مخفضة، في حين تعتمد المدونات في تقديراتها التي تنشرها على القيمة السوقية للملابس فقط، ما يخلق انطباعا خاطئا ومخالفا للواقع".

وتابع البيان: "قد يستهجن البعض مبدأ الإعارة، إلا أنها ممارسة شائعة عالميا ومتعارف عليها بين دور الأزياء كوسيلة لإبراز تصاميمها، كما أن البعض قد يستنكر أن شخصية بمكانة الملكة تتقبل مبدأ الإعارة، إلا أننا لا نقوم بإشهار دور الأزياء أو الترويج لها على أي من صفحات الملكة على منصات التواصل الاجتماعي، إلا في حال كانت التصاميم أردنية".

واعتبر البيان أن "التركيز على ملابس وإنفاق زوجات القادة في العديد من الدول واتهامهن بالإسراف سواء كان بحق أو بغير حق ليس بجديد، وقد تم استغلاله كأداة سياسية تاريخيا"، مشيرا إلى أن "البعض في الأردن يتبنى هذا النهج لتصوير الملكة على أنها بعيدة عن الواقع".