Menu
اعلان اعلى الهيدر

قيادي في حماس لـ "شمس نيوز": مصر وعدت بفتح معبر رفح بكلا الاتجاهين خلال أيام

شمس نيوز/ خاص

قال القيادي في حركة "حماس" والمستشار السابق لإسماعيل هنية، يوسف رزقة، إن السلطات المصرية وعدت بعودة العمل إلى معبر رفح في كلا الاتجاهين خلال الأيام المقبلة، مرجحًا وصول وفد مصري للقطاع لبحث التطورات الأخيرة بغزة.

وأضاف رزقة خلال تصريح لـ "شمس نيوز"، أن الجانب المصري يتفهم الوضع الراهن بغزة، وانسحاب موظفي السلطة الفلسطينية من معبر رفح، ويعمل على تجاوز الأزمة الحالية وترتيب قضية المعبر خلال أيام، بما يسمح بتواصل عمله كالمعتاد.

وعن مستقبل القطاع في ظل اتهامات رئيس السلطة، قال إن "عباس لا يريد شراكة مع حماس، بل ولا يريد غزة على ما هي عليه الآن، ولأنه يفضل الانفصال عن غزة بشكل نهائي، على قاعدة:( يا بنشيل، يا بتشيلوا؟!) فإنه لا يرف له جفن عند اتخاذه عقوبات جديدة ضد سكان غزة".

وتابع: "فتح غزة حطمت تلفزيون فتح الضفة، لأن الأخيرة قطعت أرزاق الأولى، وفتح الأولى اتهمت حماس بالجريمة، وقررت نشر الفوضى بغزة، وتشديد العقوبات، ولكن غزة رفضت الجريمة، ورفضت اتهام حماس، وطالبت فتح الضفة بتحمل المسئولية الوطنية، والإقلاع عن التهديدات الفارغة، كتلك التي أطلقها حسين الشيخ الطريفي، فغزة باتت تملك حصانة ضد الفوضى، وترفض التعاون مع من يخدمون يهود عن ولاء وقناعة، أو عن مصالح مالية ووجاهية".

وفعليًا، أبلغت السلطات المصرية "داخلية غزة" التي تسلّمت المعبر لتأمينه حاليًا، أنه سيعمل أمس (الثلاثاء) باتجاه واحد (وصول العالقين)، وإدخال البضائع من دون السماح بالسفر من غزة، لكنها لم تقدم بعد معلومات حول الآلية في الأيام المقبلة.

وكانت هيئة الشؤون المدنية أعلنت مساء الأحد، سحب موظفيها من معبر رفح، بسبب الاعتقالات التي تنفذها الأجهزة الأمنية بغزة بحق كوادر وقيادات حركة فتح، وفق تصريحها.

وقال رئيس الهيئة الوزير حسين الشيخ: إن الشرط الوحيد لعودة طواقم الهيئة إلى معبر رفح، هو جلوس حركة حماس بكل جدية على طاولة إنهاء الانقسام.

وتسود حالة من التوتر الشديد في الآونة الأخيرة، بين حركتي "فتح" و"حماس"، وصفها مراقبون بالأشد منذ توقيع اتفاقية المصالحة الأخيرة في تشرين الثاني/ أكتوبر عام 2017، في العاصمة المصرية القاهرة.