Menu
اعلان اعلى الهيدر

عائلة قتيل الرام تطالب الشرطة الاعتراف بقتله

شمس نيوز/ رام الله

طالبت عائلة القتيل إياد عبد الفتاح برجس الشرطة الفلسطينية الاعتراف بقتل نجلها، في بلدة الرام شمال القدس المحتلة، الليلة الماضية.

وجاء في بيان صدر عن عائلة برجس، اليوم الإثنين، "إن العائلة قررت عدم دفن ابنها إياد، إلا بعد اعتراف واضح وصريح من قبل جهاز الشرطة بقتله على يد أفراده".

ونفت عائلة برجس أن ابنها قتل خلال اشتباك مسلح مع الشرطة، حسب ما تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي، وبينت أن الشرطة أطلقت النار على السيارة التي كان يقودها المغدور برفقة شاب آخر من العائلة.

وأضافت أن "الشرطي الذي أطلق النار نحو سيارة إياد بحجة أن سيارته غير قانونية، شاهده بعد إصابته وفر هاربا إلى مركز الشرطة في بلدة الرام".

وأكدت العائلة في بيانها أنها ستعتبر كل المحاولات للتهرب من الدم كمن يصب الزيت في النار.

وحملت عائلة برجس كامل المسؤولية لجهاز الشرطة، "الذي لا زال يمعن في إطلاق النار على أبنائنا دون رقيب أو حسيب".