Menu
اعلان اعلى الهيدر

المستوطنون انسحبوا من مسجد قبة الصخرة

الكسواني لـ "شمس نيوز": الاحتلال يريد تنفيذ مخططات مُسبقة من خلال رفع وتيرة اقتحامات الأقصى

شمس نيوز/ علاء الهجين

قال مدير المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة الشيخ عمر الكسواني، إن سبب اقتحام المستوطنين "المتطرفين" برفقة قوة خاصة من شرطة الاحتلال لمسجد قبة الصخرة اليوم الاثنين، هو منع أحد الحراس دخول مستوطن "متطرف" يضع قبعة إسرائيلية على رأسه، الأمر الذي نرفضه كليًا.

وأوضح الكسواني في تصريح خاص لـ "شمس نيوز"، أنه بعد رفض أحد الحراس ادخال "المتطرف" تجمع العشرات من المستوطنين واقتحموا المسجد بالقوة وحاصروه بحماية قوة خاصة من شرطة الاحتلال، ومنعوا المقدسيين من أداء صلاة الظهر فيه.

وأضاف: "المستوطنون وشرطة الاحتلال اعتدوا بالضرب على الحراس واحتجزوا 4 منهم وأنا تعرضت أيضًا للضرب من قبلهم، وتم ايقاعي على الأرض وكان هناك رضوض في القفص الصدري الأمر الذي استدعى نقلي إلى المستشفى فورًا، فيما تم فك الحصار عن مسجد قبة الصخرة نحو الساعة الرابعة من مساء اليوم".

وتابع: "قوات الاحتلال الإسرائيلي تتعمد مساعدة المستوطنين على اقتحام المسجد الأقصى لتنتهك حرمته، وتفرض سيطرتها وهيمنتها عليه، فالاحتلال بات يفتش كل شخص يدخل المسجد الأقصى حتى يقوم بتفتيشي شخصيًا، وهذا أمر مرفوض ويعد انتهاكًا صارخًا ولا نقبله على أنفسنا".

وزاد: "نحن ننظر بعين الخطورة لمحاولات الاحتلال فرض سيطرتها على مكان مقدس كالمسجد الأقصى فهو بذلك ينقض كل المواثيق والتعهدات الدولية والتي تنص على أن سيادة المسجد الأقصى للمسلمين والأوقاف الفلسطينية فقط، فنحن نقول للاحتلال لا مكان لكم هنا".

وبين، أن العام الماضي 2018 سجل رقمًا عاليًا لاقتحامات المستوطنين" المتطرفين" للمسجد الأقصى وقبة الصخرة، فقد زاد عدد المقتحمين عن عام 2017 نحو 5000 متطرف، ناهيك عن الاعتداءات بالضرف والسجن من قبل شرطة الاحتلال لحراس المسجد وموظفي الأوقاف والمصلين.

وشدد على أن الاحتلال الإسرائيلي لديه مخططًا لتقسيم المسجد الأقصى، ولكن بفضل تصديات المقدسيين والفلسطينيين لمخططاتهم، سيجعل مرادهم أمرًا مستحيلًا".

ودعا الفلسطينيين بشكل خاص والعالم العربي والإسلامي بشكل عام، لشد الرحال للمسجد الأقصى وحمايته من الاقتحامات اليومية للمتطرفين، الذين يريدون جعل اقتحامه شيئًا روتينيًا لا يتم حسابهم عليه.