Menu
اعلان اعلى الهيدر

السلطة تعلق مشاركتها في مؤتمر دافوس احتجاجًا على التدخلات الأمريكية

شمس نيوز/وكالات

رفضت السلطة الفلسطينية انتداب وزير المالية شكري بشارة إلى مؤتمر دافوس الاقتصادي العالمي، حيث كان من المقرر أن يلتقي بوزير المالية الإسرائيلي، موشيه كحلون.

وذكرت إذاعة "كان" الرسمية، أن إلغاء اللقاء بين الوزير الفلسطيني ونظيره الإسرائيلي موشيه كحلون، جاء بعد عدة أشهر، تم خلالها مناقشة المشاريع الاقتصادية بين "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية؛ وذلك تحضيرًا لمراسيم التوقيع على اتفاقيات اقتصادية بين الطرفين، على هامش المنتدى الاقتصادي في دافوس الذي يفتتح أعمال اليوم الثلاثاء، في سويسرا.

وأضافت، أن الجانب الفلسطيني أبلغ قبل نحو شهر كحلون أنه يعارض مشاركة وزير الخزانة الأمريكي ستيف موشين، في المؤتمر وأي تدخل أمريكي في عملية توقيع الاتفاقات بين "إسرائيل" والفلسطينيين.

من جانبه، عارض كحلون هذا الشرط الذي حددته السلطة في رام الله، ونتيجة لذلك، تم تجميد جميع المشاريع الاقتصادية التي كان من المقرر إطلاقها بعد التوقيع المشترك في دافوس.

واتهم كحلون رئيس السلطة محمود عباس "بشن الحرب على شعبه في الضفة وغزة"، زاعمًا أن المشاريع المشتركة التي كان سيتم التوقيع عليها كانت ستهم في تحسين الأوضاع المعيشية للسكان بالضفة الغربية.

وقال كحلون: "لقد التقيت بوزير الخزانة الأميركي، وقد سمح لنا بالتوقيع على الاتفاقيات مع السلطة دون شراكة أو تدخل أمريكي، لكنني لم أوافق، فليس للفلسطينيين أي وضع يسمح لهم باستخدام الفيتو ضد الأمريكيين".