Menu
اعلان اعلى الهيدر

التلميح بدور للموساد والسعودية وترامب باختراق هاتف مالك "واشنطن بوست"

شمس نيوز/ وكالات

رجحت وسائل إعلام أميركية أن يكون الموساد ضالعا في اختراق الهاتف الخليوي لمالك صحيفة "واشنطن بوست" ورئيس شركة أمازون، جيف بيزوس، الذي وجه اتهامات لمجلة "ناشيونال إنكوايرر" الأميركية بمحاولة ابتزازه بصور فاضحة، حيث وسبق وأعلن بيزوس، وزوجته ماكينزي توتل، طلاقهما بعد علاقة استمرت 25 عاما.

 وقال بيزوس، بحسب ترجمة موقع "عرب 48"،  إن تغطية "واشنطن بوست" لقضية اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي، أزعجت بعض الأوساط، في إشارة إلى السعودية.

وقال بيزوس، إنه قرر أن ينشر بنفسه ما يتعرض له من ابتزاز من المجلة التي يملكها ديفيد بيكر، صديق الرئيس الأميركي دونالد ترامب. وذكر بأن بيكر خضع للتحقيق هو وشركته لقيامه بأعمال نيابة عن السعودية.

كما اتهم مالك "واشنطن بوست"، "أمريكان ميديا" بتهديده بنشر صور خاصة به، من بينها "صورة سيلفي تحت الحزام"، ما لم يقم بالإدلاء بتصريح علني يؤكد فيه أن الدافع وراء ما نشرته مجلة "إنكويرر" لا يرجع إلى مخاوف سياسي.

ورفض بيزوس مقترحا لتسوية سرية بين الأطراف يقر من خلاله عدم وجود أي وثائق بحوزته تشير إلى أن تغطية المجلة كانت لدوافع سياسية، وقام بنشر المراسلات من طرف المجلة بهذا المقترح والتي وصلته على البريد الإلكتروني.