Menu
اعلان اعلى الهيدر

علماء يابانيون يقطعون شوطًا في إعادة الماموث إلى الحياة

شمس نيوز/وكالات

قال علماء في اليابان إنهم اتخذوا "خطوة مهمة" نحو إعادة حيوان الماموث الصوفي الذي انقرض قبل أكثر من أربعة آلاف عام، إلى الحياة.

ولاحظ العلماء بعد زراعة خلايا مأخوذة من ماموث متجمد في فأر اختبار حدوث نشاط بيولوجي ايجابي، وفق دراسة نشر في مجلة "نيتشر" العلمية.

وذكرت الصحيفة، أن الخلايا أُخذت من بقايا ماموث صوفي عاش قبل 28 ألف سنة اسمه "يوكا" بعد العثور عليه عام 2010 مدفونًا في جليد سيبريا، حيث تكفل الجليد بالحفاظ على الحيوان الذي مات حين كان عمره نحو سبع سنوات.

وأخذ فريق العلماء اليابانيين عينات نسيجية من نخاع عظم الماموث وعضلاته التي قالوا إنها محفوظة بحالة جيدة. ثم بدأوا يبحثون عن بقايا نويات خلوية جامعين 88 نواة من العينة العضلية.

وكانت الخطوة التالية حقن هذه النويات في خلايا داخل رحم فأرة حيث يمكن أن تنشطر جينيًا لتكوين خلية بيضية.

وقال العلماء بعد عملية الزرع إن تكوينًا شبيهًا بطليعة النواة تفتَّح من نويات الماموث المحقونة. كما وجدوا علامات ترميم محتملة للحمض النووي التالف في بقايا الماموث.

وأضافوا، أن هذه النتائج تشير إلى أن جزء من نويات الماموث يمكن أن يعيد تكوين نفسه نوويًا.

وقال عضو فريق الباحثين كي مياموتو، إن هذا يعد "خطوة مهمة نحو إعادة حيوانات الماموث من الموت". وأضاف أن فريقه يريد المضي بدراسته قدمًا نحو مرحلة الانشطار الخلوي الضروري لتكوين بويضة ولكنه استدرك بالقول إن الطريق "ما زال طويلا".

ويعتقد أن غالبية حيوانات الماموث هلكت قبل 14000 إلى 10000 سنة. وعاشت آخر مجموعة في شبه جزيرة كيتيك في بر سيبريا إلى ما قبل 9650 سنة. ولكن الماموث عاش 5000 سنة أخرى في جزر سيبرية انفصلت عن البر نتيجة انحسار الجليد في العصر الجليدي الأخير.

وبقيت آخر المجموعات المعروفة من هذا الحيوان في جزيرة رانغل في المحيط المتجمد الشمالي إلى ما قبل 4000 سنة، أي قبل فجر الحضارة البشرية بكثير لكن الماموث انقرض أخيرًا وقت بناء أهرام الجيزة في مصر تقريبًا.

ولا يوجد اتفاق بين العلماء على سبب انقراض الماموث ولكن التغير المناخي قلص بدرجة كبيرة المناطق المناسبة لعيشه على الكرة الأرضية، بالإضافة إلى الصيد من قبل البشر آنذاك.