Menu
اعلان اعلى الهيدر

الاتحاد الأوروبي يعلن انطلاق البحث عن "المحتوى التحريضي" في المناهج الفلسطينية

شمس نيوز/ المملكة المتحدة

أعلنت الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، فيديريكا موغريني،  يوم الأربعاء، أن الهيئة ستفحص الكتب المدرسية الفلسطينية الجديدة بحثًا عن محتوى يحرض على ما اعتبرته "كراهية وعنف"، خشية استخدام أموال المساعدات من الاتحاد الأوروبي لتعزيز "الكراهية".
يأتي هذا الإعلان في أعقاب تحقيق وحملة أجرتها مؤسسة IMPACT-se (معهد مراقبة السلام والتسامح الثقافي في التعليم المدرسي بإسرائيل).

وادعى التحقيق، أن الكتب المدرسية الفلسطينية الجديدة التي صدرت في سبتمبر 2018، أكثر تطرفًا من الإصدارات السابقة، حيث شجعت مئات الأمثلة من التطرف والجهاد والعنف والشيطنة والتحريض ضد "إسرائيل" واليهود، حسب زعم المؤسسة.

كما ادعت العثور على المحتوى بشكل منهجي في جميع المواد منها الرياضيات والفيزياء والبيولوجيا، واستشهدت بصورة من كتاب لطلاب الصف الأول لطفل يبتسم إلى جانب "المرتدين" وهم يحترقون في الجحيم.

Untitled-12.jpg

وأكدت موغريني، أن الاتحاد الأوروبي سيقوم بإجراء دراسة أكاديمية لمواد التعليم الفلسطينية وأنه تم تخصيص أموال لهذا الغرض في ميزانية عام 2019، لافتةً إلى أن الفحص سيجري من قبل مؤسسة أبحاث مستقلة تحظى باحترام دولي.

وقال موغريني، إن الغرض من التحقيق هو "تحديد التحريض المحتمل على الكراهية والعنف وعدم الامتثال لمعايير اليونسكو فيما يتعلق بالسلام والتسامح في التعليم.. التحريض على العنف يتعارض مع الترويج لحل الدولتين، ويؤدي إلى تفاقم انعدام الثقة بين المجتمعات".