Menu
اعلان اعلى الهيدر

فشل نتنياهو في تشكيل الحكومة.. هل يؤجل "صفقة القرن"؟

شمس نيوز/خاص

في سابقة تاريخية، حلّ الكنيست الإسرائيلي نفسه بعد إخفاق الرئيس المكلّف بنيامين نتنياهو في تشكيل ائتلاف حكومي ضمن المهلة القانونية الممنوحة له.

وفي ساعة متأخرة من ليل أمس، صوت الكنيست بالقراءتين الثانية والثالثة على "حل الكنيست الـ21" تمهيدًا لإجراء انتخابات عامة في 17 أيلول/ سبتمبر المقبل.

تأتي هذه التطورات في وقت تستعد الإدارة الأمريكية لطرح خطتها "للتسوية" في الشرق الأوسط والمعروفة بـ"صفقة القرن"، والتي تعكف على إعدادها منذ نحو العامين، وتجري جولات في المنطقة لحشد الدعم لها.

وكان جاريد كوشنر، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال في أبريل الماضي، إنه سيجري الإعلان عن الصفقة بعد انتهاء شهر رمضان، وتشكيل حكومة ائتلافية في "إسرائيل" وهو ما لم يحدث.

ومن المتوقع، أن يطرح البيت الأبيض الجزء الأول من الخطة في الورشة الاقتصادية التي تنظمها الإدارة الأمريكية أواخر يونيو، في العاصمة البحرينية المنامة.

فهل يؤثر حل الكنيست وفشل نتنياهو في تشكيل حكومته الخامسة على حسابات كوشنر ومسار "صفقة القرن"؟

في هذا السياق، علّق صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، على قرار الكنيست الإسرائيلي حل نفسه وتنظيم انتخابات مبكرة، بالقول "أصبحت الآن صفقة القرن القادم".

وأشار عريقات، في تغريدة على صفحته في "تويتر"، إلى أن الإعلان عن الصفقة كان يجب أن يتم بعد تشكيل الحكومة الإسرائيلية، التي لم تشكل.

فيما رأى هاني حبيب، الكاتب في صحيفة الأيام المحلية، أن القرار بحل الكنيست لن يؤثر بشكل مباشر على موعد الإعلان عن الخطة الأمريكية.

وقال، إن الإدارة الأمريكية رهنت الإعلان عن الصفقة بعد تشكيل الحكومة الإسرائيلية لكن قيامها بتحديد موعد لورشة "السلام من أجل الازدهار"، في المنامة، هو البديل عن طرح الصفقة.

ولا يعتقد حبيب، بوجود خطة فعلية لدى إدارة ترامب للتسوية في الشرق الأوسط، مشيرًا إلى أن ما تم تنفيذه من هذه الصفقة فيما يتعلق بالقدس واللاجئين وتشجيع الاستيطان في الضفة لمحتلة، "هو الجزء الجوهري في الخطة".

وقال: " تدرك الإدارة الامريكية أن هذه الخطة لن تمرر ويجب التأجيل بين وقت وآخر مع الاشارة أن ليس هناك من خطة فعلية محبكة إنما الحديث عن شذرات وتسريبات إعلامية فقط لا غير".

من ناحيته، قال الكاتب والمحلل السياسي ثابت العمور، إن أي تطورات في المشهد الإسرائيلي ينعكس على ما يحاك في المنطقة.

وقال :"قد يفهم قرار حل الكنيست أنه في إطار خدمة مسار صفقة القرن وفق اتفاق بين الدول العربية وأمريكا"، مشيرًا إلى أن إعادة الانتخابات لن يعطل صفقة القرن لكنه يضمن تثبيت نتنياهو "كعراب لتمرير الخطة"، وفق قوله.

لكنه استدرك بالقول: "صفقة القرن ليست عملية مباشر بل هي مخطط ومشروع لا يتعطل بأي متغير على الساحة، هذه الصفقة تستهدف تصفية القضية الفلسطينية، وحتى ذهاب ترامب من المشهد لن يؤثر على مسارها".

وأوضح، أن خطة ترامب هي "مجموعة إعلان منها ما هو أمني وسياسي واقتصادي، وأن ومؤتمر المنامة هو بالون اختبار لقياس ردود الفعل وترويض الرأي العام الفلسطيني والعربي من البوابة الاقتصادية ".

يشار إلى، أن كوشنير والمبعوث الخاص لعملية السلام جيسون غرينبلات، وصل اليوم إلى "إسرائيل"، بعد جولة في بلدان عربية، في إطار الحشد لمؤتمر المنامة.

وذكرت وسائل إعلام عبرية، أن الوفد الأمريكي سيلتقي الخميس رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لبحث القضية ذاتها في ظل أزمة تشكيل الحكومة الإسرائيلية، وتأثير ذلك على المضي قدمًا في الخطة ومؤتمر المنامة الاقتصادي.