Menu
اعلان اعلى الهيدر

كل الخيارات مفتوحة

أبو ظريفة لـ"شمس نيوز": الوسطاء يقومون بتحركات واسعة لمنع تسخين الأوضاع بغزة

شمس نيوز/ توفيق المصري

قال طلال أبو ظريفة عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، عضو الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة، اليوم الخميس، إن الساعات الماضية شهدت تحركات واسعة من قبل الوسطاء للضغط على الاحتلال الإسرائيلي لتنفيذ إجراءات كسر الحصار التي تم التوافق عليها.

وأشار أبو ظريفة خلال تصريح خاص لـ"شمس نيوز" إلى، أن حراك الوسطاء بما فيهم مصر "هو محاولة سريعة لمعاجلة تداعيات التهرب الإسرائيلي من التزامات تخفيف الحصار وللمحافظة على عودة الهدوء".

وأوضح أبو ظريفة، أن "التحركات مستمرة من قبل الوسطاء المصريين، ولكن وتيرتها إزدادت عندما بدأ الاحتلال بالتنصل من الاستحقاقات والإلتزامات التي جرى الاتفاق عليها من مساحة الصيد واستهداف المتظاهرين ورفع الحظر عن إدخال المواد التي كانت ممنوعة من وإلى قطاع غزة"، مشيرًا إلى أن التحركات خلال الساعات الماضية تمت باتجاهات واسعة ومتعددة.

ولفت عضو هيئة مسيرات العودة إلى، أن الوسطاء يتحركون بمساحة أوسع لعدم "سخونة جبهة غزة"، مضيفًا أن "موقف الأشقاء المصريين مثل الموقف الفلسطيني ويدركوا أن هناك إلتزام فلسطيني وأن الاحتلال يتلكأ ويتملص ويقايض ويربط الأحداث والمسارات ببعضها، وهم مستمرون بضغطهم للمحافظة على حالة الهدوء".

وتابع: "محاولات الاحتلال التملص من استحقاقات تخفيف الحصار عبر الالتزامات التي وعد بها الوسطاء بمن فيهم الأشقاء في مصر نعرف خلفيتها وأهدافها ودوافعها وهي ابتزاز للحالة الفلسطينية من أجل وقف مسيرات العودة -وهذا لا يمكن القبول به- ونتيجة تفاعلات داخلية بالمستوى السياسي الإسرائيلي على ضوء حالة الفشل في تشكيل الحكومة أو محاولات الذهاب إلى انتخابات ثانية".

وإزاء ما اعتبر أنه استخدام لـ"ورقة التفاهمات في إطار حشد الأصوات"، أكد أبو ظريفة أن كل الخيارات مفتوحة أمام القوى السياسية والشعب والهيئة الوطنية إذا ما حاول الاحتلال التلكؤ أو التملص أو التباطؤ بوضع الالتزامات موضع تطبيق.

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، أمس الأربعاء، وبعد يوم من تقليص مساحة الصيد من 15 ميلًا-6 أميال بحرية قبالة شواطئ قطاع غزة، عن إغلاق المنطقة البحرية ، وذلك بذريعة إطلاق بالونات حارقة من غزة.