Menu
اعلان اعلى الهيدر

حمزة نمرة في رام الله يثير تساؤلًا عن التطبيع و"معايير" حركة المقاطعة

شمس نيوز/خاص

لم تكن لتمر زيارة الفنان المصري إلى مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، دون جدل عن أزمة التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، ومعايير حركة المقاطعة العالمية "BDS ".

وكان نمرة قد وصل رام الله صباح الجمعة، من المملكة الأردنية الهاشمية عبر الجسر وصولًا إلى الضفة، للمشاركة في مهرجان "وين ع رام الله" السنوي، وهو ما يقتضي الحصول على موافقة إسرائيلية للعبور.

وقد سيطرت زيارة نمر خلال اليومين الماضين على نقاشات رواد مواقع التواصل الاجتماعي ففي حين اعتبرها البعض "تطبيعًا"، تساءل آخرين عن معايير حركة "المقاطعة" واتهموها بـ"الازدواجية".

وقالت إيمان محمد في منشورة عبر صفحتها في "فيسبوك" :"عمومًا كفلسطينيين وعرب إذا عنجد بهمنا نكون ضد التطبيع، مفترض نكون أول ناس نساند الBDS؛ عشان كل اشي عملوه ومازالوا بعملوه لصالح فلسطين وضد الاحتلال، وما نكون أول ناس نهاجمهم لأنه اختلفنا معاهم مرة".

لكن يونس أبو عيطة، رأى أن المشكلة في حركة BDS قائلًا "بصراحة لا أرى مشكلة في موضوع المطرب حمزة نمرة إلا نحن. حمزة نمرة قرر الغناء لفلسطين في فلسطين ولم يجد لذلك سبيل سوى الحضور عن طريق معبر الكرامة الذي يشرف عليه الاحتلال .توجه قبلها بطلب تصريح من السلطة وتوجه لحركة المقاطعة BDS لسؤالهم اذا ما كان هناك مشكلة في حضوره أم لا..".

وأضاف "المشكلة في حركة BDS وازدواجية المعايير فلطفي بشناق وهشام الجخ مطبعين أما حمزة نمرة لا.. من يأتي بمباركتنا حبيبنا وغيرهم مطبعين".

وهو ما اتفق عليه خالد عمر وقال عبر "فيسبوك" : "حمزة نمرة مش أحسن من غيره، بعيدا عن المعايير لمفهوم التطبيع ومن يصيغها، فزيارته من وجهة نظري تطبيع بحت".

أما شيماء أبو عبده، فأعتبرت أن "الزيارات والمشاركات بفلسطين ولفلسطين مش شكل من أشكال التطبيع وهاي وجهة نظر مقتنعة فيها وياريتني كنت برام الله وحضرته ويا ريت مطلعونيش مطبعة انا كمان".

ماذا قالت BDS ؟

حسمت حركة مقاطعة إسرائيل (BDS)، موقفها من زيارة نمرة، إلى رام الله، وقالت في بيان موجز، إنها "لا تعتبر أن زيارة الفنان حمزة نمرة إلى الضفة الغريبة عبر تصريح دخول تطبيعا وفق معايير مناهضة التطبيع المقرة من قبل الغالبية الساحقة من المجتمع الفلسطيني منذ العام 2007".

وأضافت: "تؤكد اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة، أوسع تحالف في المجتمع الفلسطيني في الوطن والشتات وقيادة حركة المقاطعة (BDS)، أن ما تسمى ب" حملة المقاطعة -فلسطين (BCP) التابعة لاتجاه سياسي محدد لا تمت بأي صلة لحركة مقاطعة إسرائيل (BDS)".

بدوره، عبّر نمرة عن سعادته بزيارة فلسطين والتقاء جمهوره، إذ قال عبر حسابه في "تويتر": "أنا تشرفت بدعوة بلدية رام الله لإحياء حفل لأهلنا في فلسطين، وبعد استشارة أصدقائي الفلسطينيين المعروف عنهم باعتزازهم بالقضية الفلسطينية".

وتعليقًا على الجدل الذي احدثته زيارته، قال إنه "أخذ رأي الـBDS، ذهبت إلى رام الله بتصريح من السلطة الفلسطينية عبر معبر الكرامة مثلي مثل أهل فلسطين. وكم سعدت بالغناء معكم في رام الله".