Menu
اعلان اعلى الهيدر

نتنياهو وليبرمان يناديان بنفس الصوت: فلنتحد لعزل العرب

شمس نيوز/ فلسطين المحتلة

قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إنه يسعى إلى تشكيل حكومة مع كل تيار "صهيوني" في البلاد، مشيرًا إلى أنه يتفاوض مع أحزاب اليمين من أجل تشكيل حكومة كهذه.

وأضاف نتنياهو في كلمة أمام حشد من أنصار حزب "الليكود"، أن "إسرائيل" تقف أمام فرص كبيرة وتواجه تحديات عديدة أمنية، من جانب ايران.

وتابع: "إن خطة ترامب التي ستطرح قريبًا ستشكل نقطة تحول تاريخية ويجب تشكيل حكومة قوية لتقوم بحماية إسرائيل (كدولة للشعب اليهودي) ولا يمكن لمثل هذه الحكومة ان تعتمد على النواب العرب).

وأجرى نتنياهو الليلة محادثات مع القطب في حزب يمينا نفتالي بينت ورؤساء الأحزاب اليهودية المتدينة اريه درعي وموشيه غافني ويعقوف ليتسمان.

واتفق نتنياهو مع الأربعة على إقامة تعاون وثيق من أجل تشكيل حكومة وطنية.

وذكر رئيس حزب اسرائيل بيتنا، أن الخيار الوحيد هو تشكيل حكومة واسعة حكومة وحدة وطنية ويجب على الرئيس أن يقوم بمهمة التوسط ولتشكيل الحكومة الواسعة، موضحًا أنه لا يبحث عن وظائف لنفسه.

وتطرق رئيس "يسرائيل بيتنو" افيغدور ليبرمان، صباح الأربعاء، إلى نتائج الانتخابات الإسرائيلية الغير رسمية، والتي أظهرت عن تساو بين الأحزاب والتكتلات البرلمانية.

وقال من أمام بيته في مستوطنة "نوقديم"، إن "مقعدا واحدا الى هنا وهناك لن يغير الصورة، هناك خيار واحد فقط وهو حكومة وحدة وطنية".

وتابع: "انا اعتقد ان الصورة واضحة جدا بعد فرز الأصوات. الاستنتاج واضح- كل ما صرحنا به على مدار العملية الانتخابية يتحقق. نحن نقول مجددا اننا لن نضطر الى خيار غير حكومة وحدة وطنية-ليبرالية. لن نجلس مع الأحزاب العربية- هذا امر مرفوض. لذلك من السخف تضييع الوقت والتباحث".

واعرب ليبرمان عن خيبة أمله من خطاب بيني غانتس وقال :" لقد شعرت بخيبة أمل كبيرة من خطاب بيني غانتس. لم أسمع أمورا واضحة. لن نبحث أي إمكانية لاقامة حكومة بدون التزام واضح مسبقا- مثل قانون تجنيد الحريديم، برنامج تعليم غير منهجي للحريديم ، وإلغاء اغلاق المحال التجارية السبت".

وكان زعيم تحالف أزرق أبيض بيني غانتس، قد ألقى كلمة أمام حشد من مؤيديه، معبرًا فيها عن سعادته بالنتيجة الملفتة للنظر التي حققها الحزب في العينات الانتخابية، قائلاً: "لقد نفذنا المهمة وفشل نتنياهو".

وأكد غانتس أنه يسعى إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية، ووضع حد للانشقاق، والاتجاه نحو المصالحة ومجتمع إسرائيلي عادل وسليم وجلب السلام للمواطنين جميعا.

وعقب ليبرمان: إنه "يجب الاستعداد لمسار واحد ممكن. الاتجاه انه لا يوجد لاي أحد 61 نائبا يوصون بإقامة حكومة ضيقة، لن يكون 61 شخص لحل الكنيست. كل من يعتقد ان هناك إمكانية لانتخابات الكنيست-لا يوجد أي إمكانية من هذا القبيل".

وتطرق ليبرمان في حديثه الى الأحزاب المتدينة وقال: " خطاب الكراهية الذي سمعناه كان من جانب واحد- من جانب الحريديم فقط. نحن أعداء سياسيين ونحن نرى مستقبل إسرائيل بصورة مختلفة، لكنهم ليسوا أعداء –ليس غافني او ليتسمان".

وأضاف ليبرمان: "خطاب الكراهية بصيغة –عَملاق. كل هذا كان من جانب واحد. لا يوجد من جانبنا كراهية. نريد دولة طبيعية، على أساس ان تعيش وتسمح للأخرين بالعيش. انا لا اريد فتح الحوانيت في بني براك، ولا واحد يريد اغلاق الحوانيت يوم السبت في اسدود".