Menu
اعلان اعلى الهيدر

عضو بالمشتركة لـ"شمس نيوز": الليكود سيفشل في "دق اسفين الخلاف" وسنحصد 15 مقعدًا

شمس نيوز/ تمام محسن

أكد نائب رئيس الحركة الإسلامية (الشق الجنوبي)، وعضو الكنيست عن "القائمة المشتركة"، منصور عباس، أن حملة الليكود لإضعاف التصويت في المجتمع العربي "ستفشل"، مشيرًا إلى أن الهدف منها "دق اسفين الخلاف" بين المجتمع العربي وقياداته.

وقال عباس، في اتصال مع "شمس نيوز"، "الليكود بسؤاله عما قدمته المشتركة للمجتمع العربي يتغافل عن حقيقة أنه كان يترأس الحكومة منذ سنوات وأن القائمة هي قوة معارضة"، مع ذلك يضيف أن المشتركة "استطاعت أن تحمل هموم وقضايا مجتمعها وتحمي حقوقهم وتحقق بعض الانجازات في مجال مكافحة العنف والجريمة وغيرها".

وتابع بالقول: "جمهورنا العربي محصن وواع ويعرف هويته وقيادته، ويعرف دوره يوم الانتخابات المقررة في الثاني من مارس المقبل".

و بخصوص حملات المقاطعة التي شهدتها الانتخابات الماضية، قال إن "نحترم موقفهم لكن تأثيرها في هذه الجولة خافت، ويبدو أنهم يرون في منح القائمة فرصة لزيادة التمثيل العربي في الكنيست ربما نقلب هذا الحكم ونعزز قدرتنا على التأثير في منظومة الحكم بإسرائيل".

وتظهر استطلاعات الرأي حول انتخابات الكنيست، بأن القائمة المشتركة ستحصد 14 مقعدًا من أصل 120، لتصبح ثالث قوة في الكنيست، لكن منصور يتوقع أن ترفع القائمة نسبة تمثيلها قي الكنيست إلى 15 مقعدًا، بزيادة مقعدين عن الجولة الماضية في سبتمبر.

وبشأن موقف المشتركة من التوصية لرئيس تحالف "أزرق أبيض" بيني غانتس، قال إن "موقفنا واضح بتأجيل هذا النقاش إلى ما بعد الانتخابات ومعرفة النتائج، والمواقف النهائية للأحزاب"، مؤكدًا أن هذا الموقف تجمع عليه كل مركبات القائمة الأربعة.

وكانت أوصت القائمة المشتركة باستثناء التجمّع الوطني الديمقراطي، أمام الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، على غانتس، لتشكيل الحكومة في أعقاب انتخابات سبتمبر الماضي.

وكان غانتس قال في تصريحات قبل أيام، إنه "لن يجلس في حكومة واحدة مع القائمة المشتركة"، مضيفًا أنه "لا يحتاج إلى توصيتها ودعمها".

فيما قال منصور :" متى قلنا إننا نريد المشاركة في حكومة اسرائيلية؟ نرفض المشاركة في حكومة تواصل العدوان على شعبنا، لم يطرح أحد المشاركة، نريد أن نؤثر في الخطوط العريضة للحكومة عبر مطالبنا التي نطرحها على طاولة التفاوض".

وأضاف، "هدفنا هو اسقاط حكومة نتنياهو اليمينية المتطرفة، لكن الاشكالية في السؤال من سيأتي بعدها؟"، متابعًا "سنحاول أن نرسخ مكانتنا ويكون لنا تأثير حقيقي على متخذ القرار في اسرائيل لخدمة أبناء شعبنا وقضيتنا".