Menu
اعلان اعلى الهيدر

"كهرباء المولدات في غزة".. استغلال أهون من الظلام !!

أخشى الانغمار في أزماتنا الداخلية- قاصداً المصطنعة بأيدي أبناء شعبي وبأمر سيادي من عقول عفنة التفكير ومائلة على مصلحتها الخاصة- وأمام عيون الحاكم هنا في غزة، تفاديًا من أي رد عنيف على منصة موقع تويتر. فالكثير من المغردين بهذا الفضاء ساذجون ومهاجمون، وما بالكم حين أغرد: عندنا في غزة يبيع أصحاب المولدات الخارجية سعر كيلو الكهرباء (4 شيكل)، أي ما يعادل دولارًا أمريكيًا. وبحال بقى عدد من الحروف في التغريدة أو إن لم يبق وانتقلت إلى تغريدة جديدة، سأتساءل بكل استياء على وضعنا هذا: من المالك الحقيقي لهذه المولدات، ومن المستفيد، ولماذا هذا السكوت من (الحاكم حماس، والتشريعي)؟.

2019/07/04

إخفاقات ورشة واشنطن

على الرغم من جبروت الولايات المتحدة، وقدرتها على الجميع لما تتمتع به من نفوذ، نجح الفلسطينيون في نزع الدسم عن مؤتمر كوشنير الاقتصادي، بغيابهم وعدم حضورهم، فتحول إلى لقاء باهت تحت الأضواء الكاشفة والمراقبات متعددة الأطراف وسجل إخفاقاً مسبقاً لخطة ترامب، ولو كان للشعب الأميركي اهتمام جدي بالسياسة الخارجية، لكان هذا المؤتمر أحد عوامل نكوص الرئيس عن العودة إلى البيت الأبيض مرة أخرى.

2019/07/02

معالي الوزير!

بقلم / محمد عبد الحميد يحرص معالي الوزير ألا تفوته فرصة واحدة، إلا واستغلها ليرجم مخيمات اللاجئين الفلسطينيين بالقنابل الصوتية. ولا يقرأ أزمة محلية واحدة إلا ويرى فيها عنصراً للاجئين الفلسطينيين، يحم

2019/06/16

الرئيس يحارب أمريكا بـ "لا" وإسرائيل يتركها للزمن

بات الجميع يعرف الطريقة التي يحارب بها الرئيس محمود عباس بصفته أعلى هرم القيادة، الإدارة الأمريكية، بعدما وقفت بالباع والذراع مع إسرائيل واعتبرت في أواخر عام 2017 القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، وأوعزت بنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، وما تلاه من إجراءات حادة لتضيق الخناق على الفلسطينيين، للقبول بما سيُعرض عليهم في "صفقة القرن". وقبل الدخول في طريقة أو لغة الرئيس الناعمة في تأثيرها والخشنة في نطقها!، أريد أن أذكركم بإحدى ضرباته الشفوية لترمب، كانت في تاريخ 28-29 تشرين الأول لعام 2018، حين قال أبو مازن مخاطباً ترمب:" القدس بلعتها ونقلت سفارتك إليها، وحق اللاجئين أنهيتم، وقلت بكل وقاحة إن عدد اللاجئين 40 ألف.. يخرب بيتك من قال هيك".

2019/06/11

قراءة في كتاب التخطيط اليوسفي لـ أ. د محمد رمضان الاغا

لقد قرأت بكل شغف ومتعة كبيرة كتاب التخطيط اليوسفي لـ أ. د محمد رمضان الاغا كيف لا يكون الكتاب ممتع وهو يتحدث عن قصة سيدنا يوسف الصديق عليه الصلاة والسلام الذي عان الامرين من مكر اخوانه له ولكن الله سبحانه وتعالى أكرمه بأن يصبح ذو شأن عظيم. عندما يكتب الانسان في مجال معين يكون يمتلك ثقافة عالية في مجاله وهذا ما حدث مع أ. د محمد الاغا في كتابه الممتع والمشوق كتاب التخطيط اليوسفي الذي استعرض فيه قصة يوسف عليه السلام في ادارته لموارد البلاد في السنين العجاف وكيف استطاع أن يدير هذه الازمة وفق خطة ممنهجة ومدروسة.

2019/05/19

البطالة لا تعرف التراجع في الاعلام الفلسطيني

بين جهاز الاحصاء المركزي الفلسطيني ان نسبة البطالة في صفوف خريجي تخصص الإعلام والتلفزة 55% وهم من حملة شهادة البكالوريوس والدبلوم وذلك من الذكور والإناث ، وهذا العدد قد يترشح الازدياد كلما تقدمت السنوات وكلما أستمر النظام التعليمي على ما هو عليه واستقبال طلاب جدد دون وضع خطة مستقبلية لمجال الصحافة  .                                                                                                                           

2019/04/30

أيتام غزة يتجرعون مرارة الأوضاع الصعبة

ما زالت معاناة أطفال غزة مستمرة ما بين حصار خانق يخطف أحلامهم من جهة ،وفقد آبائهم من جهة أخرى، ولا يمتلكون سوى الحنين لأب وأم قد رحلا عن هذا الوجود، حيث أنهم كبروا قبل أوانهم وفتحوا أعينهم على حياة الشقاء . شريحة الأيتام هي واحدة من الشرائح داخل القطاع التي تدفع فاتورة الحصار الإسرائيلي المستمر والحروب المتكررة، فالمساعدات تأتي في ظل أوضاع عصيبة يعاني منها المواطن الفلسطيني بشكل عام واليتيم بشكل خاص، حيث لوحظ ارتفاع نسبة الأيتام في القطاع، ما أدى إلى عجز دور الأيتام والمؤسسات المعنية عن استيعابهم وتقديم مساعدة لهم وزاد الأعباء على كاهل المؤسسات الخيرية .

2019/04/30

الانتخابات في غزة

لا يستطيع أحد امتلاك شجاعة التشكيك بوطنية حركة حماس، وتضحيات قياداتها، وانحياز أغلبية فلسطينيي مناطق الضفة والقدس والقطاع لها بحصولها على الأغلبية البرلمانية في انتخابات المجلس التشريعي عام 2006، مثلما لا يملك أحد شجاعة الدفاع عن موقفها ومبررات الانقلاب الدموي الذي نفذته في حزيران 2007، وسيطرت من خلاله منفردة على قطاع غزة، لهذا الوقت . 

2019/04/30

الموت المسروق

يتسلل الاحتلال بآلته العدوانية الدموية في غفلة من الزمن, ليحصد أرواح الفلسطينيين, فيسرق الموت من أبنائنا خلسة, ظانا ان جرائمه ستمر دون عقاب, فأمس الثلاثاء قتل الاحتلال الصهيوني عاملا فلسطينيا من بلدة قباطيا جنوب جنين أثناء مطاردة الشرطة الصهيونية له في بلدة عرابة البطوف داخل لأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48, وقبلها استشهدت معلمة فلسطينية الخميس الماضي دهسًا بشاحنة مستوطن إسرائيلي في بلدة تقوع شرق بيت لحم جنوبي الضفة الغربية المحتلة, كما استشهد سابقا الشهيد فارس أبو هجرس متأثرا بجراحه التي أصيب بها في مسيرة العودة بمدينة خانيونس جنوب قطاع غزة, وكذلك الطفل إسحق عبد المعطي سويلم إشتيوي (16عاماً) من مدينة رفح جنوب قطاع غزة، ولا زالت قافلة الشهداء تمضي, والاحتلال يمارس سياسة الموت المسروق والذي يتحول فيه الشهيد إلى مجرد رقم يضاف لسجلات الشهداء الميامين .

2019/04/25