Menu

غانتس: وزارتي الأمن والخارجية ستبحثان تنفيذ ضم الضفة حفاظًا لأمننا القومي

شمس نيوز/ فلسطين المحتلة

أعلن وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي، بيني غانتس، مساء اليوم الأربعاء، أن وزارتي الأمن والخارجية الإسرائيليتين، ستبحثان تنفيذ مخطط ضم مناطق في الضفة الغربية، بدعوى الحفاظ على أمن "إسرائيل" القومي.

وقال غانتس في تصريحات نقلتها القناة "13" العبرية، إن هناك تحركات سياسية من شأنها تغيير معالم المنطقة برمتها، موضحًا أن التحركات السياسية التي ستغير معالم منطقة الشرق الأوسط، وعلى رأسها الخطة الأمريكية "للسلام"، والتي أقرها الرئيس دونالد ترامب، والمعروفة إعلاميًا بإسم "صفقة القرن"، عادًا أن "صفقة القرن" تشكل "فرصة سياسية".

وفي سياق متصل، قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أول أمس الاثنين، إن أهم خطوات حكومته الجديدة ستكون إحلال "السيادة الإسرائيلية" على أجزاء من الضفة الغربية، واصفا الخطوة بالتاريخية.

وجاءت تصريحات نتنياهو في مستهل الاجتماع الأسبوعي لكتلة حزبه "الليكود" في الكنيست.

وقال: "إن الموضوع الأول من حيث أهميته هو إحلال السيادة على أجزاء من الضفة. توجد هنا فرصة تاريخية لم تكن قائمة منذ عام 1948 وهي إحلال السيادة بشكل متعقل وبخطوات سياسية وسيادية على مناطق في الضفة الغربية، هذه فرصة كبيرة وعلينا ألا نسمح لها بالضياع".

كما جدد نتنياهو تأكيده على نية إسرائيل ضم أراض من الضفة الغربية، مؤكدا أنها فرصة لن تضيعها إسرائيل، وقال: "نعمل على تنفيذ خطوة تاريخية بضم أجزاء من الضفة إلى إسرائيل، ولن نضيع هذه الفرصة أبدا".