Menu

الفضاء الأزرق يرثي شلح :"إن الثوريين لا يموتون بل يخلدهم التاريخ"

شمس نيوز/ خاص

نعى رواد و نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي، الدكتور رمضان عبدالله شلح، والذي وافته المنية يوم أمس السبت بعد صراع طويل مع المرض.

وساد جو من الحزن الشديد أوساط الفلسطينيين على فراق القائد الوطني الكبير د. شلح والذين وصفوه بالقائد الفذ والرجل بحجم أمة".

وأعلنت حركة الجهاد الإسلامي، مساء السبت، وفاة القائد الوطني الكبير الأمين العام السابق للحركة د. رمضان عبدالله شلح عن عمر ناهز الـ62 عامًا، بعد صراع مع مرض عضال.

وقالت الصحفية دعاء روقة في نعيها للقائد الوطني الكبير، الدكتور رمضان شلح: "إن الثوريين لا يموتون، بل يخلدهم التاريخ".

وغردت الصحفية عبير مراد على حسابها "فيس بوك" :خسرت فلسطين والعالم قائدًا فذا مثقفًا مخلصًا لفلسطين وبوصلة القدس".

وقالت مراد: "الدكتور شلح لم يبحث عن منصب ولا سلطة ولاجاه ولا مال، يحمل في قلبه إيمانًا لا ينضب، وثباتًا كالجبال، وصدقًا مثل دعوة مظلوم"

واختتمت منشورها: "رحمة الله على روحك، لك أنت تنكس الأعلام ومن أجلك يبكي الرجال".

أما الناشط أبو محمد صبيح فد كتب: "عزاؤنا لكل المحبين الصادقين، بأمان الله أبا عبدالله".

أما الصحفي عبد الناصر أبو عون، فقد نعى رحيل الأمين العام قائلا: "خالص التعازي برحيل القائد والقامة الوطنية د. رمضان شلح.. رحم الله أبا عبدالله القائد والإنسان".

في حين علق الكاتب والمحلل السياسي د. هاني العقاد على وفاة الأمين العام الدكتور رمضان شلح: "هكذا هم الصادقين يرحلون وقلوب شعبهم تبكي لرحيلهم.. هكذا هم الأطهار من حافظوا على طهارة الفكرة.. طهارة الهدف.. رحم الله أبا عبدالله شلح".

أما الناشط أحمد سرداح اكتفي بالقول: "الفلسطينيون يختلفون بكل شيء، ويتفقون عليك.. رحمك الله رمضان شلح".

وكتب الصحفي محمد السيقلي: "رحم الله د. رمضان شلح كان قائدًا ومفكرا مميزا ورجلًا بحجم أمة، رحم الله أمين القلوب، عظم الله أجر الأمة".