Menu

كاد يفعلها في الضفة

قناة عبرية تكشف سبب انسحاب شارون من غزة  

شمس نيوز/ القدس المحتلة 

كشفت قناة كان العبرية، اليوم الثلاثاء، عن السبب الحقيقي، الذي دفع رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي الأسبق أرئيل شارون، للانسحاب من قطاع غزة.

وذكرت القناة - في الذكرى السنوية الخامسة عشرة للانسحاب الإسرائيلي من غزة- أن سبب هزيمة شارون وانسحابه من القطاع، هو عملية "نتساريم" التي قتل فيها 3 جنود إسرائيليين، واعتبرتها القناة "القشة التي قصمت ظهر البعير".

وخلال احتلال قطاع عزة، وقعت عدة عمليات مؤلمة، رغم أنها كانت متقطعة، وأحياناً متباعدة زمانيًا، إلا أنها كانت مستمرة، حتى أنه خلال تلك الفترة كادت العلميات في الضفة، تدفع شارون أيضاً إلى الانسحاب منها، وفق التقرير.

وأوضحت قناة "كان"، أنه ولسنوات عديدة، كان الكتاب الإسرائيليون يميلون للتعتيم على سبب الانسحاب الإسرائيلي من غزة، ويقولون إن شارون أعلن الانسحاب فجأة، ودون مقدمات، ودون أن يعلم أحد سبب ذلك الانسحاب.

وخلال التقرير، لفت قائد أركان جيش الاحتلال -خلال تلك الفترة- موشيه يعالون، إلى أنه عارض فكرة الانسحاب والخروج من غزة، مشيراً إلى أنه تم نسيان الأمر حتى عام 2004، إلى أن قرأ مقالاً ليوءال ماركوس، يقول فيه بأن شارون ينوي الخروج الكامل من غزة، متابعاً القول: "ماركوس سمع عن هذا القرار قبلي".

أما رئيس مستشار الأمن القومي الجنرال المتقاعد غيورا إيلاند، فقال "عندما سمعت ب"الانفصال" (الانسحاب) فهمت أن شارون نفسه لا يعرف إلى أين يتجه"، موضحاً "أنه لم تكن لديه خطة واضحة".

ونوه إلى أن شارون الرجل الذي كان معروفاً بوقوفه مع الاستيطان أكثر من الكل، والذي كان يقول قبل عدة أشهر من الانسحاب أن "نتساريم" ك"تل أبيب"، هو نفسه من أعلن أنه حان الوقت لترك المستوطنات في قطاع غزة.

وقال شارون أثناء إعلان الانسحاب "جزء من المستوطنات سيتم نقلها من أجل أن نقلل الاحتكاك، ومن أجل الدفاع بالطريقة الصحيحة جداً عن جنودنا، وعن المستوطنين، وعن سكان القدس، ومركز البلاد".