Menu

الجهاد: عزاؤنا للشعب اللبناني وبيروت قوية رغم المحن

شمس نيوز/ بيروت

أعربت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، اليوم الثلاثاء، عن بالغ مواساتها وتضامنها مع الشعب اللبناني الشقيق في المصاب الجلل الذي أَلَمَّ به وببلده العزيز والصامد في وجه الحصار والتضييق، والصامد في مواجهة التحديات التي طالما استهدفت لبنان الحر والمقاوم.

وقالت الجهاد في بيان تابعته"شمس نيوز" : إننا نشاطر ذوي الشهداء عزاءهم وأحزانهم على فقد أحبتهم وأبنائهم من ضحايا هذا الانفجار وهذه الفجيعة التي آلمتنا جميعاً، فالمصاب واحد والجرح واحد.

وأضافت الجهاد، أن بيروت بما تمثل في الوجدان الفلسطيني بشكل خاص والعربي بشكل عام، ستبقى عصيّة أمام كل التحديات، وإننا على ثقة أن وعي الشعب اللبناني وقواه الحيّة سيشكل بوابة أمل لتجاوز هذه المحنة الصعبة والتعافي من آثارها الأليمة، حتى تظل بيروت رمزاً قومياً ووطنياً ومنارة للتحدي والصمود والحرية.

وأكدت الجهاد، على أن الشعب الفلسطيني الذي هب بكل مؤسساته وهيئاته للتضامن مع لبنان ومساندته، يضع كل إمكاناته في خدمة الشعب اللبناني الشقيق.

في ذات السياق، قدّم ممثل الحركة في لبنان إحسان عطايا التعازي إلى الشعب اللبناني العزيز وقياداته السياسية والحزبية الوطنية وأجهزته الأمنية وذوي الضحايا الذين سقطوا جراء الانفجار الهائل الذي هز لبنان مساء الثلاثاء، متمنياً الشفاء العاجل للجرحى.
وأكد عطايا في تصريح له وصل "شمس نيوز" نسخة عنه، على أصالة الشعب الفلسطيني الذي سارع إلى تلبية نداء الواجب الأخوي لمساندة لبنان في مصابه الأليم، مثمناً وقوف أبناء المخيمات الفلسطينية في لبنان إلى جانب أشقائهم اللبنانيين، سواء عبر التبرع بالدم، أو فتح المستشفيات الفلسطينية أمام الجرحى، أو مشاركة فرق الإسعاف والدفاع المدني الفلسطيني بنقل المصابين.
وبين أن هذا يعكس عمق الترابط ومتانة العلاقة بين الشعبين اللبناني والفلسطيني.
 وعبر عطايا عن بالغ حزنه لهذه الفاجعة الأليمة التي ألمت بلبنان، مؤكداً وقوف الشعب الفلسطيني وحركة الجهاد الإسلامي إلى جانب الشعب اللبناني الشقيق وتضامنه معه في هذا المصاب الجلل.